عبارات عنصرية على البث الحي ليوتيوب أثناء جلسة استماع بالكونغرس

التعليقات التي رافقت البث والموجودة بجوار الفيديو غلبت عليها اللغة العنصرية تجاه المسلمين والسود والأقليات الأخرى (يوتيوب)
التعليقات التي رافقت البث والموجودة بجوار الفيديو غلبت عليها اللغة العنصرية تجاه المسلمين والسود والأقليات الأخرى (يوتيوب)
نشر مناصرون للعرق الأبيض تعليقات مسيئة باستخدام ميزة التعليق على البث الحي في موقع يوتيوب قبل وأثناء جلسة للكونغرس الأميركي مع ممثلين من فيسبوك وغوغل.

وعقدت صباح اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي، جلسة استماع في الكونغرس لمسؤولين في شركتي فيسبوك وغوغل حول انتشار تمجيد العرق الأبيض وخطاب الكراهية على هذه المنصات.

وعطّل موقع اليوتيوب البث المباشر للجلسة بعد نحو 30 دقيقة من بدايتها.

واستدعت اللجنة القضائية بمجلس النواب الأميركي المدراء التنفيذيين لسياسة النشر في فيسبوك وغوغل للإدلاء بشهادتهم كجزء من سلسلة جلسات استماع حول جرائم الكراهية وصعود العرق الأبيض على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان يمكن لأي شخص متابعة الجلسة على الهواء مباشرة من خلال البث المباشر لقناة اللجنة القضائية التابعة لمجلس النواب على اليوتيوب، لكن التعليقات التي رافقت البث والموجودة بجوار الفيديو كانت تغلب عليها اللغة العنصرية تجاه المسلمين والسود والأقليات الأخرى.

ورغم إغلاق اليوتيوب ميزة البث المباشر على قناة الكونغرس فإن المعلقين من مناصري العرق الأبيض وجدوا قنوات أخرى تبث الحدث ليستمروا في نشر التعليقات المسيئة.

وأثارت هذه الحادثة السخرية، حيث علق أحد المشاهدين على تويتر "بينما يقول ممثل غوغل أمام الكونغرس أن خطاب الكراهية ليس له مكان على منصته، يتوقف بث الجلسة بسبب التعليقات العنصرية التي ملأت زاوية التعليقات في القناة". 



وقال موقع اليوتيوب في تصريح لموقع "بزنس إنسايدر" إن "خطاب الكراهية ليس له مكان على اليوتيوب.. لقد استثمرنا بكثافة في فرق وتكنولوجيا مكرسة لإزالة التعليقات ومقاطع الفيديو المسيئة. ونظرًا لوجود هذه التعليقات على البث الحي لجلسة لجنة القضاء في مجلس النواب اليوم، فقد قطعنا البث الحي".

وقال رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب النائب الديمقراطي جيري نادلر لصحيفة "واشنطن بوست" إنه "من الواضح أن عمالقة التكنولوجيا كانوا بمثابة قنوات لهذا النوع من خطاب الكراهية".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة