تسلا تمنع بيع طراز 3 القياسي على الإنترنت وتعلن عن خدمة تأجير

لا يمكن طلب طراز 3 ستاندرد إلا عبر الهاتف أو شخصيا في متجر تسلا (مواقع التواصل)
لا يمكن طلب طراز 3 ستاندرد إلا عبر الهاتف أو شخصيا في متجر تسلا (مواقع التواصل)

أعلنت تسلا عن عدد من التغييرات التي ستشمل تشكيلة "الموديل 3" مساء الخميس، من بينها إزالة نسخة السيارة البالغ ثمنها 35000 دولار من موقعها على شبكة الإنترنت.

فمنذ اليوم لا يمكن طلب طراز 3 ستاندرد إلا عبر الهاتف، أو شخصيا في متجر تسلا.

وتقول الشركة إنها اتخذت هذا الإجراء بعد أن وجدت أن إصدار ستاندرد بلس من طراز 3 قد باع أكثر من ستة أضعاف الإصدار ستاندرد القياسي.

وستاندرد القياسي إصدار محدود بالبرمجيات والميزات مقارنة مع إصدار ستاندرد بلس، كما أنه يأتي مع بطارية أقل بنسبة 10% من إصدار ستاندرد بلس.

تأتي هذه الأخبار بعد قيام تسلا في فبراير/شباط الماضي بإغلاق بعض مواقع البيع بالتجزئة من أجل تحويل المبيعات عبر الإنترنت.

وتراجعت عن هذا الإجراء في مارس/آذار المنصرم، حيث أرسل الرئيس التنفيذي إيلان ماسك رسالة إلكترونية للموظفين لتوضيح هذه الإستراتيجية قائلا إن متاجرها الأكثر شعبية "لن يتم إغلاقها مطلقا" في حين تغلق الأقل شعبية تدريجيا.

الطيار الآلي
بالإضافة لتغييرات التشكيلة، قامت تسلا بزيادة أسعار سياراتها مع تضمين ميزة الطيار الآلي "Autopilot" كميزة قياسية وجزء من جهد لجعلها أقل تكلفة.

وقالت الشركة "نعتقد أن استخدام الطيار الآلي مهم للغاية لأن بياناتنا تشير بقوة إلى أن فرصة وقوع حادث أقل بكثير عند تمكين القيادة الآلية".

كما سلطت الضوء أيضا على ما تقوله ردود فعل إيجابية من العملاء حول التكنولوجيا.

الطيار الآلي كميزة قياسية ليست قوية مثل القدرة الكاملة على القيادة الذاتية الاختيارية، والتي توفرها الشركة كميزة إضافية مقابل خمسة آلاف دولار.

ومع الطيار الآلي القياسي، يمكن لسيارة تسلا أن تقود داخل حارة المرور الخاصة بها، وتسارع وتنفرد من تلقاء نفسها.

وتضيف القدرة الكاملة على القيادة الذاتية "Navigate on Autopilot" مما يمنح تسلا القدرة على الدخول والخروج من الطرق السريعة والاندماج في تقاطعات الطرق السريعة، وكذلك القيادة حول المركبات البطيئة.

ويشتمل خيار القيادة الذاتية على تغييرات حارة تلقائية وموقف سيارات تلقائي وميزة الاستدعاء.

كما يتوفر اعتبارا من الخميس الطراز 3 أيضا للتأجير بنظام "التأجير طويل الأمد" أو ما يعرف بنظام التأجير حتى التملك، لكن بالنسبة لتسلا فإن التأجير لا ينتهي بالتملك.

وتهدف تسلا لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الجمهور لتجربة سياراتها قبل اتخاذ قرار الشراء، كما أنها تهدف لجمع عدد من السيارات المستعملة التي تمكنها من إنشاء أسطول سيارات ذاتية القيادة لإطلاق خدمتها لسيارات الأجرة التي أعلنت عنها قبل ثلاث سنوات وتنافس بها شركتي أوبر وليفت.

المصدر : مواقع إلكترونية