بشأن غرامة بمليارات الدولارات.. أميركا تفاوض فيسبوك

التحقيق يركز على فضيحة كامبردج أناليتيكا وانتهاك فيسبوك اتفاقا مع لجنة التجارة الاتحادية يهدف لحماية خصوصية المستخدمين (الأناضول)
التحقيق يركز على فضيحة كامبردج أناليتيكا وانتهاك فيسبوك اتفاقا مع لجنة التجارة الاتحادية يهدف لحماية خصوصية المستخدمين (الأناضول)

تتفاوض الحكومة الأميركية وشركة فيسبوك على تسوية بشأن قصور لدى الشركة فيما يتعلق بحماية الخصوصية، وهو ما قد يلزم شبكة التواصل الاجتماعي بدفع غرامة بمليارات الدولارات.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست أمس الخميس عن شخصين قالت إنهما مطلعان على الأمر، أن لجنة التجارة الاتحادية الأميركية وفيسبوك لم تتفقا بعد على مبلغ محدد.

وسجلت فيسبوك إيرادات في الربع الرابع بلغت 16.9 مليار دولار، وأرباحا قدرها 6.9 مليارات دولار.

وتحقق لجنة التجارة الاتحادية فيما جرى الكشف عنه من أن فيسبوك شاركت بشكل غير سليم معلومات تخص 87 مليونا من مستخدميها مع شركة كامبردج أناليتيكا البريطانية للاستشارات، المفلسة حاليا.

ويركز التحقيق على ما إذا كانت مشاركة البيانات مع كامبردج أناليتيكا ومشكلات أخرى تتعلق بالخصوصية قد انتهكت اتفاقا مع لجنة التجارة الاتحادية يعود إلى عام 2011، ويهدف لحماية خصوصية المستخدمين.

وربما تدفع التسوية النهائية أيضا نحو تغييرات في طريقة عمل الشركة.

ورفضت فيسبوك التعليق بشكل مباشر على تقرير واشنطن بوست، وقالت متحدثة باسم الشركة "نعمل مع لجنة التجارة الاتحادية وسنواصل العمل مع لجنة التجارة الاتحادية".

كما رفضت لجنة التجارة الاتحادية التعليق. وكانت أكبر غرامة فرضتها اللجنة بخصوص قصور يتعلق بالخصوصية هي 22.5 مليون دولار على غوغل التابعة لشركة ألفابت في 2012.

المصدر : رويترز