انطلاق النسخة العربية من موقع كورا للأسئلة والإجابات

"كورا" اجتذبت شخصيات بارزة وخبراء في شتى المجالات أجابوا عن جميع أنواع الأسئلة التي طرحها المستخدمون (الجزيرة)
"كورا" اجتذبت شخصيات بارزة وخبراء في شتى المجالات أجابوا عن جميع أنواع الأسئلة التي طرحها المستخدمون (الجزيرة)

أعلنت منصة كورا (Quora) للأسئلة والإجابات اليوم الاثنين عن إطلاق نسختها باللغة العربية، لتسمح للمتحدثين بهذه اللغة بالانضمام إلى مئات الملايين من مستخدمي الموقع شهريا.

وتهدف منصة كورا إلى تبادل المعرفة ومشاركتها من خلال تمكين المستخدمين من طرح الأسئلة عن أي موضوع، حيث توزع المنصة الأسئلة على أشخاص قادرين على تقديم إجابات مفيدة وذات جودة عالية اعتمادا على خبراتهم وتجاربهم ذات الصلة بالموضوع.

وبالإضافة إلى اللغة الإنجليزية التي تأسس بها الموقع تقدم منصة كورا خدماتها في 23 لغة، من بينها الألمانية والإيطالية واليابانية والهولندية والهندية.

وكانت المنصة قد أطلقت نسختها العربية في مرحلتها التجريبية في أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري، قبل أن تقرر إتاحتها للجمهور العربي.

ويمكن للراغبين في الاستفادة من محتوى كورا مشاركة أسئلتهم أو الإجابة عن أسئلة المستخدمين عبر الاشتراك على المنصة باستخدام حساباتهم على موقع فيسبوك أو البريد الإلكتروني، كذلك يتوفر تطبيق كورا على الهاتف المحمول.

وبحسب البيان الصحفي الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، اجتذبت المنصة شخصيات بارزة وخبراء في شتى المجالات أجابوا عن جميع أنواع الأسئلة التي طرحها المستخدمون وشاركوا معرفتهم التي لم تكن متاحة من قبل على الإنترنت.

وكان من ضمن من أجابوا عن أسئلة مستخدمي كورا مشاهير مثل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، والمخرج المكسيكي الحائز على أربع جوائز أوسكار ألفونسو كوارون.

وكانت منصة كورا الإنجليزية قد انطلقت في يونيو/حزيران 2010 على يد اثنين من مهندسي شركة فيسبوك السابقين.

وخلال المرحلة التجريبية قالت كورا إن مستخدميها العرب أضافوا أسئلة وأجوبة متعمقة عن مواضيع متنوعة، مثل إجابة من مدير تطوير وتسويق منتجات بشأن تبسيط مفهوم الحوسبة السحابية لغير المختصين، وإجابة من طالب في كلية الطب عن أسباب انتشار السرطان وغيره من الأمراض القاتلة في وقتنا الحالي، وإجابة من كاتبة ونصائحھا بشأن كیفیة التعامل مع الكسل في الكتابة ومتلازمة الصفحة الفارغة، وأكثر من ذلك بكثير.

المصدر : الجزيرة