وول ستريت جورنال: الصين دعمت هواوي بما قيمته 75 مليار دولار مساعدات

وول ستريت جورنال اعتبرت أن المساعدات الصينية لهواوي تثير تساؤلات حول علاقة الشركة بحكومة بكين (رويترز)
وول ستريت جورنال اعتبرت أن المساعدات الصينية لهواوي تثير تساؤلات حول علاقة الشركة بحكومة بكين (رويترز)

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية في تقرير إخباري حصري أن شركة هواوي تكنولوجيز المحدودة الصينية للاتصالات، حصلت على 75 مليار دولار من الدولة في شكل إعفاءات ضريبية وغيرها من التسهيلات.

وقالت الصحيفة إن تلك المليارات من الدولارات التي تلقتها هواوي من حكومة الصين ساعدتها على الارتقاء لقمة الاتصالات في العالم، وهو دعم تضاءل معه ما يحصل عليه منافسوها في قطاع التكنولوجيا من حكومات بلادهم.

وأماط التحقيق الذي أجرته وول ستريت جورنال حول المنح والتسهيلات الائتمانية والإعفاءات الضريبية وأشكال المساعدات المالية الأخرى المقدمة لهواوي، اللثام لأول مرة عن كيفية حصول عملاق الاتصالات الصيني على دعم من الدولة تصل قيمته إلى 75 مليار دولار، لترتقي من شركة غير معروفة لبيع بدالات الهواتف إلى أكبر شركة لأجهزة الاتصالات في العالم.

وقد ساعدت تلك التسهيلات هواوي على تقديم شروط تمويل سخية والبيع بأسعار أقل بنسبة 30% من أسعار الشركات المنافسة لها، بحسب محللين وزبائن تحدثت إليهم الصحيفة.

وتنافس هواوي على بناء شبكات الجيل الخامس للاتصالات، واعتبرت الصحيفة أن المساعدات الصينية لهواوي -ومن ضمنها إعفاءات ضريبية بدأت تقديمها قبل 25 عاما- من العوامل التي تثير تساؤلات حول علاقة الشركة بحكومة بكين.

وقال عضو لجنة الكونغرس المعنية بمراجعة العلاقات الأميركية الصينية مايكل ويسيل إن المصالح التجارية لهواوي تحظى بدعم الدولة.

وقد أثارت الولايات المتحدة المخاوف من أن استخدام أجهزة هواوي قد يشكل خطرا أمنيا في حال طلبت بكين من الشركة موافاتها ببيانات الشبكة، وتعلق هواوي على ذلك بالقول إنها لم تقدم أبدا مثل تلك البيانات للحكومة الصينية.

وأوضحت الصحيفة أن الحصة الكبرى من المساعدات التي تقدر بنحو 46 مليار دولار، تأتي من القروض والتسهيلات الائتمانية وأشكال الدعم الأخرى من الدولة.

ووفرت الشركة مبالغ يصل مقدارها إلى 25 مليار دولار من الضرائب خلال الفترة من 2008 إلى 2018، جراء حوافز من الدولة تشجيعا لقطاع التكنولوجيا.

وأظهرت تقارير سنوية أن منح هواوي الرسمية بلغت 1.6 مليار دولار في المجمل منذ عام 2008، وفي السنوات الخمس الأخيرة حتى 2018 زادت تلك المنح بنحو 17 مرة على الإعانات المماثلة التي أعلنت عنها نوكيا الفنلندية ثانية كبرى الشركات المصنعة لمعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية في العالم.

المصدر : وول ستريت جورنال