هل يستخدم ترامب هاتفه الشخصي؟ وما رأي الخبراء الأمنيين؟

مسؤولون بالبيت الأبيض أخبروا واشنطن بوست بأن ترامب يستخدم الهواتف غير المؤمنة بشكل روتيني (البيت الأبيض)
مسؤولون بالبيت الأبيض أخبروا واشنطن بوست بأن ترامب يستخدم الهواتف غير المؤمنة بشكل روتيني (البيت الأبيض)

جعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب استخدام منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون لبريدها الإلكتروني الخاص أحد أهم أسلحته في حملته لانتخابات الرئاسة عام 2016، في المقابل يجري الرئيس الآن مكالمات هاتفية بانتظام باستخدام أجهزة غير آمنة، وفقا لتقرير جديد نشرته صحيفة واشنطن بوست.

ويستخدم في العادة كبار المسؤولين الحكوميين خدمات الهاتف المشفرة لحماية المكالمات أو النصوص من اختراق المتسللين، لكن العديد من المسؤولين أخبروا الصحيفة أن ترامب يستخدم الهواتف غير المؤمنة بشكل روتيني.

وكانت شبكة "سي أن أن" الإخبارية ذكرت يوم الجمعة الماضي في تقرير لها أن ترامب ما زال يستخدم هاتفه الشخصي لإجراء المكالمات رغم التحذيرات الأمنية المتكررة من أفراد طاقمه بأن هذا الأمر قد يجعله عرضة للتجسس الأجنبي.

لكن الرئيس سارع بالرد على هذه الاتهامات في تغريدة على تويتر، وأنكرها جميعها، واصفا التقرير بأنه "أخبار زائفة تماما" مؤكدا أنه لم يستخدم هاتفا خلويا شخصيا منذ سنوات، وأنه فقط يستخدم الهواتف التي توافق عليها وتصدرها الحكومة.

وحذر خبراء الأمن الإلكتروني من المخاطر المرتبطة بالهواتف غير المؤمنة، حيث قال أليكس هايد كبير الباحثين في سيكيورتي سكوركارد إن خدمات الهاتف غير المشفرة كانت سهلة الاختراق بشكل استثنائي.

وأشار هايد إلى أنه "في بعض الحالات، يكون الأمر بسيطا مثل الذهاب لأحد أبراج الهاتف المحمول وتوصيل جهاز حاسوب محمول وتنزيل كل شيء".

وقال كيرستن تود المدير الإداري لمعهد الجاهزية الإلكترونية -الذي كان مستشار الأمن الإلكتروني لإدارة أوباما- إن الوصول إلى أنشطة الهاتف غير المحمية كان ضمن قدرات المتسللين المتطورة خلال الفترة الماضية.

وأضاف "مع ما يكفي من الوقت والتركيز، وهما متاحان لدى العديد من الجهات، فإن الاختراق ممكن بالتأكيد".

وكانت الهواتف المشفرة معيار المسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى، ويعود تاريخها إلى الحرب العالمية الثانية عندما تم استخدام تقنية واسعة للحماية من التنصت على المكالمات الهاتفية.

وأصبح تشفير الهاتف أقل تكلفة مع ظهور الإنترنت. وتستخدم معظم خطوط الهاتف المشفرة الآن برمجيات "بروتوكول نقل الصوت عبر الإنترنت" للحماية من التجسس.

ومع ذلك، فإن معظم خدمات الهاتف القياسية بما فيها المكالمات والنصوص "مفتوحة على نطاق واسع بشكل أساسي" وفقًا لهايد الذي قال "إنه سيل بيانات غير مشفر يتم بثه عبر الخطوط ".

وتقول واشنطن بوست إن هناك الآن مجموعة من تطبيقات الهواتف الذكية التي توفر خدمات المكالمات والرسائل المشفرة، بما في ذلك سيغنال وويكر وواتساب وهذا الأخير يستخدم بشكل متقطع من قبل مسؤولي البيت الأبيض.

ويرى الخبراء أن التساهل سبب رئيسي في اختيار الأشخاص لاستخدام خدمات الهاتف غير المشفرة بدلاً من المشفرة. وقال هايد "هناك دائما مفاضلة بين التشفير وسهولة الاستخدام". كما يرى تود أن أمن الهواتف المحمولة مجال ما زالت الحكومة تكافح من أجل تحديد أولوياته. 

المصدر : مواقع إلكترونية