أميركا توقف متخصصا بعملة إيثريوم المشفرة ساعد كوريا الشمالية

فيرجيل غريفيث هو باحث خاص في مؤسسة إيثيريوم  وهي المؤسسة التي تدير عمليات تطوير العملة الرقمية إيثوريوم (غيتي)
فيرجيل غريفيث هو باحث خاص في مؤسسة إيثيريوم وهي المؤسسة التي تدير عمليات تطوير العملة الرقمية إيثوريوم (غيتي)

ألقت السلطات الأميركية القبض على فيرجيل غريفيث بتهمة تقديم عرض تسويقي حول العملة المشفرة في كوريا الشمالية، حيث تطرق العرض إلى طرق التهرب من العقوبات.

وأعلن المدعي العام بالمنطقة الجنوبية من نيويورك أمس الجمعة تهما جنائية ضد باحث في مجال العملة المشفرة بتهمة انتهاك قانون القوى الاقتصادية لحالات الطوارئ الدولية من خلال تقديم عرض تقديمي حول العملة المشفرة في كوريا الشمالية.

وفيرجيل غريفيث هو باحث خاص في مؤسسة إيثيريوم Ethereum، وهي المؤسسة التي تدير عمليات تطوير العملة الرقمية وسلاسل الكتل الخاصة بإيثيريوم.

وتقول المباحث الفيدرالية إن غريفيث حضر مؤتمرا خاصا بتقنية سلاسل الكتل في كوريا الشمالية في أبريل/نيسان من هذا العام، حيث قدم كيف أن تكنولوجيا سلاسل الكتل يمكن أن تعود بالنفع على البلاد، وشارك في مناقشة تطرقت إلى استخدامها للتهرب من العقوبات الاقتصادية.

وكان التحرر من النظام الاقتصادي الذي تقوده الولايات المتحدة، ومن ثم العقوبات، حجر الزاوية في مشروع بترو للعملات المشفرة في فنزويلا.

في المقابل يؤكد غريفيث أن عرضه تضمن مفاهيم أساسية يمكن البحث عنها عبر الإنترنت.

وقال محامي الادعاء إن غريفيث تقدم بطلب للحصول على تصريح من وزارة الخارجية للسفر إلى كوريا الشمالية لحضور المؤتمر ولكنه رفض.

ووفقا للشكوى، فإن غريفيث تسلم تأشيرته على ورقة منفصلة بدلا من تثبيت المستند على جواز سفره الأميركي، في محاولة لتجنب إثبات مادي لسفره إلى كوريا الديمقراطية على جواز سفره الأميركي.

ونشر غريفيث صورة لتأشيرته الكورية الشمالية في تغريدة في 13 أغسطس/آب الماضي، التي ظهر أنها صدرت في 17 أبريل/نيسان.

وعقد مؤتمر للعملة المشفرة يحمل الاسم نفسه بين 18-25 أبريل/نيسان في كوريا الشمالية من قبل جمعية الصداقة الكورية. وهي مجموعة مقرها إسبانيا تأسست عام 2000 وتحتفظ بموقع إلكتروني باللغة الإنجليزية.

وليس من الواضح ما إذا كان حضور غريفيث للمؤتمر في كوريا الشمالية كان تحت رعاية مؤسسة إيثيريوم، ولم يتسن على الفور الاتصال بالمتحدثين باسم المؤسسة.

وعقدت مؤسسة إيثيريوم شراكة مع خبراء في الخليج العربي لإظهار توافق عملتها الرقمية مع الشريعة الإسلامية في محاولة لجلب الاستثمار السعودي.

وقال غريفيث في ذلك الوقت عن هذا الاجتماع في الخليج إن وظيفته تقتضي العمل على زيادة اهتمام الدول في الاستثمار في إيثيريوم.

ربما لم يحدث شيء، ولكن هناك فرضية تقول إن صندوق الثروة السيادية السعودي قد يستثمر تريليون دولار في مشاريع إيثيريوم.

المصدر : مواقع إلكترونية