بمساعدة فيسبوك وغوغل وتويتر.. الشرطة الأوروبية تعطل خوادم إنترنت لتنظيم الدولة الإسلامية

يوروبول عملت مع تسع من أكبر منصات الإنترنت للتصدي لعمليات الدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية، منها غوغل وتويتر وإنستغرام (رويترز)
يوروبول عملت مع تسع من أكبر منصات الإنترنت للتصدي لعمليات الدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية، منها غوغل وتويتر وإنستغرام (رويترز)

ذكرت وكالة "بلجا" للأنباء اليوم الاثنين أن ممثلي الادعاء العام في بلجيكا عطلوا العديد من خوادم الإنترنت التي يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية، وأغلقوا عددا كبيرا من الحسابات والمواقع الإلكترونية التي تديرها ذراعه الإخبارية، في عملية قادتها وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول).

ونقلت "بلجا" عن إريك فان دير سيبت المتحدث باسم الادعاء العام، "تمكنا من غلق عدد كبير من الحسابات وسلسلة مواقع إلكترونية".

وقالت يوروبول في بيان إنها عملت مع تسع من أكبر منصات الإنترنت للتصدي لعمليات الدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية، منها غوغل وتويتر وإنستغرام وتليغرام.

وذكرت يوروبول على موقعها الإلكتروني أنها فحصت "فيديوهات دعائية وإصدارات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعم الإرهاب والتطرف العنيف" على مدى يومين خلال الأسبوع الماضي.

وأضافت أن "تليغرام كان منصة الخدمة الإلكترونية" التي وجدت بها معظم المواد المخالفة للقوانين.

وقالت "نتيجة لذلك، تم حذف قطاع كبير من اللاعبين الأساسيين داخل شبكة تنظيم الدولة الإسلامية على تليغرام من المنصة".

وأشادت يوروبول بالمساعدة التي قدمتها تليغرام، وقالت إن الشركة تساعدها "في اجتثاث … المحتوى الشرير".

 

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

رفعت عائلة طالب أميركي قتل في هجمات باريس دعوى ضد شركات فيسبوك وتويتر وغوغل بذريعة أن تلك الشركات وفرت الأدوات اللازمة لتنظيم الدولة لنشر دعايته وجمع الأموال وجذب المجندين الجدد.

وسعت شركات الإنترنت العملاقة والشبكات الاجتماعية حربها على كل ما يشجع الإرهاب عبر مواقعها، بما في ذلك نشر دعايات أو ترويج أفكار تحرض الشباب على التطرف والانضمام إلى تنظيم الدولة.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة