لاستثنائها من عطاء بـ 10 مليارات دولار.. أمازون تقاضي البنتاغون بزعم التحيز

أمازون عبرت عن دهشتها لخسارتها عقد البنتاغون لوجود "تحيز واضح" باختيار الشركة الفائزة (رويترز)
أمازون عبرت عن دهشتها لخسارتها عقد البنتاغون لوجود "تحيز واضح" باختيار الشركة الفائزة (رويترز)

أعلنت شركة أمازون الأميركية أنها تقاضي وزارة الدفاع (بنتاغون) بسبب استثنائها من عطاء بقيمة عشرة مليارات دولار لتقديم ما يسمى خدمات "الحوسبة السحابية" للوزارة، وهو العطاء الذي مُنح لشركة مايكروسوفت.

وتقدمت أمازون بشكوى قانونية إلى محكمة المطالبات الفيدرالية، وتسعى فيه إلى الطعن على قرار البنتاغون.

ولم يكشف عن تفاصيل الشكوى، إلا أن أمازون قالت في وقت سابق من الشهر الجاري "هناك قصور وأخطاء وتحيز واضح" في الطريقة التي يتم بها تقييم العطاءات.

وقال متحدث باسم الشركة "نعتقد أنه من المهم لدولتنا أن تدير الحكومة ووزراؤها المنتخبون المشتريات بموضوعية وأسلوب خال من النفوذ السياسي".

وكانت أمازون تعتبر الأوفر حظا للفوز بالعقد، لكن الانتقادات المتكررة من جانب الرئيس دونالد ترامب لرئيس الشركة جيف بيزوس ألقى بظلال من الشك على العملية، حسب المصدر نفسه.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن وزير الدفاع مارك إسبر أن عملية الشراء تمت إلى حد ما دون تأثير خارجي.  

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعربت أمازون عن دهشتها لخسارتها العقد المتعلق بتقنية تخزين البيانات السحابي، والذي فازت به مايكروسوفت أواخر الشهر الماضي.

واعتبرت أمازون نفسها في بيان أنها الرائدة بشكل واضح في مجال الحوسبة الحسابية، وقالت "نحن مندهشون".

وبموجب العقد -الذي يستمر لعشر سنوات- ستقدم مايكروسوفت متطلبات مهمة وعاجلة لمشروع البنية التحتية الدفاعية والذي يعرف باسم جيداي، حسب البنتاغون.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة