آبل تبحث عن مهندسي برامج لبناء "الجيل الثاني" من تطبيقات الوسائط لنظام ويندوز

آبل تبحث عن مهندسي برامج يملكون خبرة في تطوير تطبيقات لمنصة ويندوز الموحدة (رويترز)
آبل تبحث عن مهندسي برامج يملكون خبرة في تطوير تطبيقات لمنصة ويندوز الموحدة (رويترز)

تبحث آبل عن مهندسي برامج لمساعدتها في بناء تطبيقات وسائط لنظام ويندوز. وكشفت الشركة المصنعة لهاتف آيفون عن خططها في عرض وظائف بوقت سابق هذا الشهر.

وقد رصد الأمر موقع نيووين، وتدعو الشركة فيه المؤهلين المحتملين إلى الانضمام إليها لبناء "الجيل الثاني من تطبيقات الوسائط لويندوز".

وتحافظ آبل على تطبيقات ويندوز الحالية مثل آيتونز وآيكلاود، لكنها تظل تطبيقات سطح مكتب تقليدية يظهر عليها التقادم. وقد كشفت آبل بوقت سابق هذا العام أنها ستقسم تطبيق آيتونز إلى ثلاثة تطبيقات منفصلة لنظام ماك أو أس، هي: بودكاستس، وتي في، وميوزك.

لكن لم يصل أي من تلك التطبيقات الثلاثة إلى ويندوز، مما ترك مستخدمي الحواسيب الشخصية مع آيتونز، ويتوجب حاليا على المشتركين بخدمة آبل ميوزك أو آبل تي في بلس استخدام نسخة الويب بدلا من تطبيق ويندوز 10.

ويذكر عرض التوظيف لآبل أن "الخبرة بـ "يو دبليو بي" هو ميزة كبيرة". مما يشير إلى أن الشركة تتطلع لبناء نسخ لمنصة ويندوز الموحدة (يو دبليو بي) من تطبيقاتها لويندوز 10. وهذا الأمر قد يساعد آبل في جلب تطبيقاتها إلى كل من ويندوز 10 وأكس بوكس ون، وهو أمر مهم تحديدا لخدمة "آبل تي في"، حيث لا توجد حاليا طريقة لمشاهدة المحتوى من تلك الخدمة على منصة أكس بوكس ون.

ومن غير الواضح متى ستتوفر تطبيقات الوسائط الجديدة تلك لنظام ويندوز، لكن حقيقة أن آبل تستثمر في ويندوز 10 يعد أخبارا جيدة لمالكي حواسيب سيرفس أو حواسيب ويندوز اللوحية الجُدد الذين سيستفيدون من التطبيقات الجديدة التي تعمل باللمس لخدمات آبل.

المصدر : مواقع إلكترونية