يوتيوب تحذر: بإمكاننا حذف حسابك إذا لم يكن "مجديا تجاريا"

تحديث شروط الخدمة الجديدة ليوتيوب قد يتسبب في إغلاق حسابات العديد من منشئي المحتوى بذريعة أنها "غير مجدية تجاريا" (الأناضول)
تحديث شروط الخدمة الجديدة ليوتيوب قد يتسبب في إغلاق حسابات العديد من منشئي المحتوى بذريعة أنها "غير مجدية تجاريا" (الأناضول)
تسببت بنود الخدمة الجديدة التي أعلنت عنها يوتيوب أمس الأحد في قلق بعض المستخدمين ومنشئي المحتوى من أن الشركة قد تحذف حساباتهم إذا لم تكن مجدية تجاريا.

ففي القسم المعنون "تعليق الحساب وإنهاؤه" وتحت العنوان الفرعي "الإنهاء من قبل يوتيوب بسبب تغييرات الخدمة" تذكر الشروط الجديدة للموقع التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل ما يلي:

"يجوز ليوتيوب إنهاء وصولك أو وصول حساب غوغل الخاص بك إلى كل أو جزء من الخدمة إذا اعتقدت يوتيوب -وفق تقديرها الخاص- أن توفير الخدمة لك لم يعد مجديا تجاريا".

وبأبسط العبارات الممكنة فإنه إذا لم تربح يوتيوب أموالا منك فإنه يمكن للشركة حذف حسابك، ولا تتضمن شروط الخدمة الحالية للمنصة هذه اللغة.

وبدأت يوتيوب في الأسبوع الماضي إرسال بريد إلكتروني إلى مستخدميها لإبلاغهم بشروط خدمة الموقع الجديدة.

وفي البريد الإلكتروني لخصت يوتيوب التحديثات كوسيلة لجعل شروط الخدمة أكثر وضوحا وقابلية للفهم، ومع ذلك لم تذكر في الرسالة هذه الإضافة الجديدة المهمة لكنها ذات صياغة مبهمة.

وكما هو مكتوب، فإن هذه العبارات الواسعة تمنح يوتيوب سلطة حذف حساب منشئي المحتوى إذا قاموا بتحميل أو بث فيديو مباشر -على سبيل المثال- لا يحقق عائدا إعلانيا كافيا.

ولم تستثنِ العبارة مشاهدي يوتيوب أيضا، حيث يلاحظ أنها صيغت بحيث تشمل أي شخص لديه حساب يوتيوب، ويمكن للغة المستخدمة أن تعني كذلك أنه يمكن أيضا إزالة حساب المستخدم الذي يشاهد الكثير من المحتوى لكنه لا يدفع أي شيء بالمقابل.

من ناحية أخرى، فإنه يمكن قراءة شرط الخدمة الجديد بطريقة مختلفة، حيث قد يعني أن يوتيوب تمنح نفسها القدرة على إزالة المستخدمين والقنوات التي تنشر خطاب الكراهية أو الخطابات العنيفة الأخرى، فعلى سبيل المثال يمكن بكل تأكيد اعتبار أن الحساب الذي يبدأ في إنشاء محتوى يتعلق بتفوق العنصر الأبيض بأنه "لم يعد مجديا تجاريا".

ومع ذلك، يجب أن تكون الصياغة أكثر وضوحا في تعريف معنى التحديث الجديد لهذا البند من شروط الخدمة، بحسب موقع مشابل المعني بشؤون التقنية.

يشار أيضا إلى أن الشروط تنص على وجه التحديد على أن بإمكان الشركة إنهاء حساب غوغل الخاص بالمستخدم أيضا، فكما هو مكتوب فإن اليوتيوبر (صاحب قناة يوتيوب) قد يفقد بريده الإلكتروني جيميل أو صور غوغل أو مستنداته وأكثر من ذلك فقط بسبب أنه "لم يعد مجديا تجاريا" على يوتيوب.

هذا الموضوع أثار بالطبع مخاوف العديد من المستخدمين، فعلى موقع ريديت للتواصل الاجتماعي يوجد في مناقشة واحدة بشأن هذا الموضوع أكثر من 32 ألف اقتراع و2300 تعليق في وقت نشر هذا الخبر على مشابل، كما تحظى التغريدات التي تسلط الضوء على تحديث شروط الخدمة بآلاف الإعجابات وإعادة التغريدات.

يذكر أنه في 2018 غيرت الشركة سياسة تحقيق الأرباح من قنوات يوتيوب، فأغلقت العديد من قنوات منشئي المحتوى الأصغر حجما بعدد المشتركين، ويتوجب على القنوات الصغيرة المؤهلة لتحقيق الدخل الالتزام بمعايير أعلى على نحو متزايد مقارنة بالقنوات الكبرى عندما بدأت.

المصدر : مواقع إلكترونية