بعد دعوى واتساب ضدها.. إسرائيل تتبرأ من شركة تجسس ساعدت في تعقب الناشطين السعوديين

وزير الأمن الإسرائيلي زئيف إيلكين من المؤيدين لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
وزير الأمن الإسرائيلي زئيف إيلكين من المؤيدين لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

نفت الحكومة الإسرائيلية اليوم الجمعة أي تورط في قرصنة إلكترونية مزعومة من قبل مجموعة المراقبة الإسرائيلية "أن أس أو" NSO Group، المتهمة من قبل الناشطين السعوديين بمساعدة حكومة الرياض في تعقب نشاطاتهم.

وقال وزير الأمن الإسرائيلي زئيف إيلكين إنه إذا فعل أي شخص شيئا "محظورا"، فيجب أن يتوقع المحاسبة القانونية، في إشارة إلى الدعوى المرفوعة من قبل واتساب على المجموعة الإسرائيلية.

وحاول إيلكين النأي بحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن ربط برامج المجموعة الإسرائيلية الضارة التي وجدت على أجهزة عدد من مستخدمي واتساب، بمؤسسات أمنية حكومية. 

وقال إيلكين لإذاعة تل.102 أف أم الإسرائيلية "إن شركة (أن أس أو) شركة مستقلة تستخدم القدرات التي يمتلكها الإسرائيليون، والآلاف من الناس يعملون في مجال الإنترنت، ولكن لا يوجد أي تدخل من الحكومة الإسرائيلية هنا، الكل يدرك أن هذا لا يتعلق بدولة إسرائيل".

ورفعت واتساب يوم الثلاثاء، دعوى قضائية ضد مجموعة "أن أس أو"، متهمة إياها بمساعدة جواسيس الحكومة على اقتحام هواتف ما يقرب من 1400 مستخدم، عبر أربع قارات في هجمات إلكترونية تضمنت الدبلوماسيين والمعارضين السياسيين والصحفيين وكبار المسؤولين الحكوميين.

المصدر : رويترز