مؤسس هواوي: الشرق الأوسط أسرع المناطق لاحتضان تكنولوجيا الجيل الخامس

مؤسس هواوي يعتقد أن الشرق الأوسط سيكون من أسرع مناطق احتضان تكنولوجيا الجيل الخامس
مؤسس هواوي يعتقد أن الشرق الأوسط سيكون من أسرع مناطق احتضان تكنولوجيا الجيل الخامس

اعترف مؤسس ورئيس مجلس إدارة هواوي رين زهانغفي بتاريخ العالم العربي الطويل والعميق في مجال الرياضيات والهندسة والتصميم الهندسي، خلال اجتماع عُقد مؤخرًا مع مجموعة من وسائل الإعلام من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا).

وكان الاجتماع فرصة لتبادل أفكار زهانغفي حول جهود التحول الرقمي الجريئة في المنطقة بالإضافة لخطط هواوي لدعم الشركاء المحليين لتوسيع نطاق الخدمات الرقمية ليشمل المزيد من الأشخاص والمنازل والمؤسسات أكثر من أي وقت مضى.

طريق الحرير الجديد
قال زهانغفي "طريق الحرير الذي أنشأه أسلافنا يربط بين ثقافات الصين وآسيا الوسطى والشرق الأوسط، ولدينا إعجاب كبير به. يجب أن نستمر بروح طريق الحرير اليوم مع تقنيات الجيل الخامس والسكك الحديدية عالية السرعة. هذا سوف يدفع النمو الاقتصادي في المنطقة بأسرها".

وأضاف "علاوة على ذلك، نعتقد أن الشرق الأوسط سيصبح واحداً من أعلى المناطق في العالم لاحتضان تقنية الجيل الخامس الذي سيكون البنية التحتية لهذه الحضارة المتجددة".

وكانت بلدان مثل قطر من الأوائل في إطلاقات الجيل الخامس التجارية، حيث احتلت الصدارة العالمية في معرض تناول التوسع بمجال تكنولوجيا الجيل الخامس على وجه الخصوص، وأشار زهانغفي إلى أن هذه التقنيات المتطورة ستساعد البلدان على سد الفجوة الرقمية والمساهمة في التنمية الثقافية والتعليمية.

المعرفة هي النفط والفحم 
ويرى مؤسس ورئيس مجلس إدارة هواوي أن الحدود الجغرافية مهمة للغاية بالنسبة للثروات المادية، وأنه يجب المحافظة عليها، ولكن ثروة التقنيات الرقمية عالمية وتتجاوز الحدود.

وقال أيضا "المعرفة هي نفطنا وغاباتنا وفحمنا، ويكمن مفتاح تجديد شباب أي بلد أو أمة اليوم في التعليم" مؤكدا أن النهوض بشركة لتكنولوجيا الجيل الخامس أو الذكاء الاصطناعي يمكن أن يخلق ثروة لمجتمع ما "ولكن في الحقبة الجديدة، عندما تصبح تكنولوجيا المعلومات والاتصالات محركًا رئيسيًا للإنتاجية، يجب استخدام هذه الموارد لتوفير الدعم للناس وتدريبهم".

زهانغفي أشار إلى أن هواوي لا تعتمد على الأجزاء أو المكونات الأميركية على الإطلاق (رويترز)

الحظر الأميركي
وكان مؤسس هواوي صريحًا أيضًا في معالجة تحديات الأمن السيبراني في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وعلاقة هواوي المتطورة بشركات التكنولوجيا الأميركية.

وبالنسبة لقضايا مثل محطات الجيل الخامس الأساسية وشبكات النقل والشبكات الأساسية، أشار زهانغفي إلى أن هواوي لا تعتمد على الأجزاء أو المكونات الأميركية على الإطلاق، لذلك لن تتأثر بالعقوبات الأميركية على تلك الجبهة.

الشراكة مع دول المنطقة
وتعتبر دول المنطقة مثل قطر سوقًا قويًا لشركة هواوي على مستوى العالم، في الوقت الذي يقوم فيه كل من القطاعين العام والخاص باستثمارات مهمة في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

يُذكر أن وزارة التعليم والتعليم العالي القطرية -بالتعاون مع شركة هواوي- أطلقت مؤخرًا الإصدار الثالث من مسابقة هواوي الشرق الأوسط السنوية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدولة بالشراكة مع جامعات قطر وحمد بن خليفة وكارنيجي ميلون وكلية المجتمع في هذا البلد.

كما أكدت شركة هواوي في السابق عزمها على خدمة الاستعدادات لكأس العالم 2022 في قطر من خلال تسهيل مجتمع ذكي دائم الارتباط.

ويعتقد زهانغفي أن الاستكشاف في حد ذاته مساهمة في المجتمع، لذلك يرى أن الاتجاه الرئيسي هو المضي قدمًا في التكنولوجيا الجديدة واستكشاف ما هو التالي. 

تأتي هذه المقابلة -التي أجراها المسؤول التنفيذي بعد فترة وجيزة من إعلان هواوي نتائج أعمالها للربع الثالث من 2019، وقبل يوم من افتتاح مؤتمر كيتكوم 2019 بالعاصمة الدوحة والذي يشمل تكنولوجيا الجيل الخامس والمدن الذكية.

وقد زادت إيرادات الشركة الصينية خلال الثلاثة أرباع الأولى من هذا العام بنسبة 24.4% على أساس سنوي.

وحافظت هواوي على تركيزها على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية في جهودها للمساعدة في بناء عالم ذكي متصل بالكامل.

المصدر : مواقع إلكترونية