كتاب جديد يكشف محاولات الرئيس الأميركي إقصاء أمازون.. هل تدّخل ترامب لصالح مايكروسوفت؟

ماتيس (يمين) خالف طلب ترامب آنذاك إقصاء أمازون لأنه أراد متابعة العقد حسب الأصول المتبعة (الجزيرة)
ماتيس (يمين) خالف طلب ترامب آنذاك إقصاء أمازون لأنه أراد متابعة العقد حسب الأصول المتبعة (الجزيرة)

أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في صيف عام 2018 وزير الدفاع آنذاك جيمس ماتيس بـ"إخراج شركة أمازون" من عقد "مشروع البنية التحتية للدفاع المشترك" والمعروفة اختصارا بـ"جيداي" (JEDI) والذي تبلغ قيمته 10 مليارات دولار، وفقا لكتاب ينشر قريبا.

ويذكر كتاب "الحفاظ على الخط: داخل البنتاغون ترامب مع الوزير ماتيس"، وهو كتاب عن زمن ماتيس في إدارة ترامب، أن مدير الاتصالات السابق في وزارة الدفاع جاي سنودجراس يكشف تضارب الآراء بين الجنرال وترامب، بما في ذلك مخاوف الوزير القانونية والأخلاقية على عقد البنتاغون المربح المعروف بجيدي.

وخالف ماتيس طلب الرئيس آنذاك لأنه أراد متابعة العقد "حسب الأصول المتبعة من الناحية القانونية والأخلاقية"، بحسب ما ورد في الكتاب.

وأعلن البنتاغون يوم الجمعة أن مايكروسوفت قد فازت بالعقد، وهو فوز مفاجئ على خدمات أمازون ويب الرائدة.

وكانت تقارير سابقة قد ذكرت أن ترامب أراد "إسقاط" عملية تقديم العطاءات للصفقة بسبب مخاوف من أن جيف بيزوس، وهو أحد خصوم ترامب المعروفين، يمكن أن يستفيد من عقد الحوسبة السحابية لمدة 10 سنوات.

وسيساعد العقد وزارة الدفاع في نقل البيانات الحساسة إلى السحابة. وبدأت عملية المزايدة في يوليو/تموز الماضي، وفازت ميكروسوفت في النهاية على شركات مثل أي بي أم وأوراكل بالإضافة إلى أمازون في المرحلة النهائية. وشاركت غوغل أيضا لكنها خرجت من الصفقة في أواخر عام 2018 بسبب مخاوف من عدم قدرتها على الوفاء بشروط العقد.

وقالت مديرة المعلومات في وزارة الدفاع دانا ديسي في بيان يوم الجمعة "إستراتيجية الدفاع الوطني تملي علينا أن نحسن السرعة والفعالية التي نطور وننشر بها قدرات تقنية حديثة لنسائنا ورجالنا الذين يرتدون الزي العسكري". "تم إنشاء إستراتيجية التحديث الرقمي لدعم هذه الضرورة. هذه الصفقة هي خطوة مهمة في تنفيذ إستراتيجية التحديث الرقمي".

وذكر مصدر مقرب لموقع بيزنس إنسايدر يوم الجمعة أن شركة أمازون للنظم السحابية "ما زالت تقيم الخيارات" بعد أن اختارت وزارة الدفاع شركة ميكروسوفت لعقد بقيمة 10 مليارات دولار لنقل قاعدة بيانات الوكالة إلى السحابة.

وقال متحدث باسم أمازون للنظم السحابية في بيان "لقد فوجئنا بهذا القرار". وأضاف"أمازون هي الشركة الرائدة في مجال الحوسبة السحابية، ومن الواضح أن إجراء تقييم مفصل لمقارنة العروض المقدمة سيؤدي إلى قرار مختلف. ما زلنا ملتزمين التزاما عميقًا بمواصلة الابتكار في ميدان المعارك الرقمية الجديدة حيث إن توفّر الموارد والكفاءة والمرونة وقابلية التوسع للموارد يمكن أن يكون الفرق بين النجاح والفشل".

المصدر : مواقع إلكترونية