كو بارنتر.. تطبيق يساعد المطلقين لوقف معارك حضانة الأبناء

أكبر تكلفة قد يواجهها الوالدان هي تأثير معارك الحضانة والمناوشات اليومية على أطفالهما (غيتي)
أكبر تكلفة قد يواجهها الوالدان هي تأثير معارك الحضانة والمناوشات اليومية على أطفالهما (غيتي)

قامت شيريل إلسورث الرئيسة السابقة للمحكمة العليا بكاليفورنيا بدمج خبرتها القانونية مع الخبرة التقنية للمستثمرين جوناثان فيرك وإريك وايس لإنشاء تطبيق "كو بارتنر".

ويهدف التطبيق إلى مساعدة الوالدين المنفصلين على التنسيق بينهما على ترتيبات الحضانة وجدولة العطلات ونفقات إعالة الأطفال. 

ويتميز التطبيق عن غيره بوجود تقنية الرسائل النصية والذكاء الاصطناعي، كما أن الوالدين يمكنهما الوصول المباشر إلى الوسطاء المحترفين الذين يمكنهم المساعدة في تسهيل اتخاذ الوالدين قرارا مشتركا.

وأوضحت إلسورث أن الكثير من مقدمي الخدمات المؤهلين يخضعون لتدريب مهني للتعود على استخدام منصة "كو بارنتر" بشكل فعال، كما أكدت أن الاختصاصيين يركزون على قضايا محددة، خاصة وخارجة عن نطاق القضاء، وتخص الرعاية المشتركة بين الوالدين، ويعمل الوسطاء على مساعدة أولياء الأمور على اتخاذ قرارات تصب في مصلحة الطفل.

كما أفاد جوناثان فيرك بأن شركته تعاقدت مع هؤلاء المختصين المحترفين من أجل توفير خدمات أفضل عن طريق هذا التطبيق. ويمكن لهذه المنصة التفاعلية أن تعمل مع شركات القانون والوساطة ومقدمي الخدمات من طرف ثالث.  

وأكد فيرك أنهم بدؤوا إجراء التجارب الأولية لهذا التطبيق في المحاكم في مارس/آذار 2017، وكانت النتائج مذهلة، وأوصى القضاة باستخدام "كو بارنتر" باستمرار، كما أن الأولياء قاموا باستخدامه بمعدل يفوق التوقعات بخمسة أضعاف.

وأضاف فيرك أن عدد مستخدمي التطبيق بلغ خمسة آلاف مستخدم بحلول شباط/فبراير 2018، وأسهم التطبيق في وضع أكثر من ألفي خطة رعاية أبوية مختلفة، وحل أكثر من أربعة آلاف خلاف.

ويُعتمد التطبيق حاليا من قبل عشرين ألف مستخدم إجمالا، أكثر من 4100 منهم نشطون بصفة شهرية. ويمكن تحميل هذا التطبيق على نظامي أندرويد وآي أو أس، وفق مقال نشرته الكاتبة والصحفية ليديا ديشمان في مجلة "فاست كومباني" الأميركية.

فريق عمل تطبيق كو بارتنر (كو بارتنر)

الذكاء الاصطناعي لوقف الشتائم
وأوردت الكاتبة أن نظام معالجة اللغة الذي يستعمله التطبيق من شأنه أن يساعد على الحد من المحادثات المسيئة والمشاجرات.

وأوضح إريك وايس أن هذا التطبيق يستخدم معالج اللغة لتحديد الشتائم أو العبارات القاسية أو التسميات المهينة.

ويقوم التطبيق بمراقبة اللغة خلال المحادثات العادية، وإرسال تحذير عند رصد أي كلمات مسيئة، وفي حال تجاهل المستخدم التحذير، فإن النظام سيرسل العبارة المسيئة لطرف ثالث مثل القاضي أو المحامي أو الوسيط، لأن الأفراد يتصرفون بشكل أفضل تحت المراقبة.

وأورد وايس أن هذا التطبيق يمكّن الوالدين من تنظيم جداول الأوقات. وعندما يطلب أحدهما من الآخر إبقاء الطفل معه، فإن التطبيق يهتم بالتنسيق بينهما، محددا الأوقات المناسبة لكلا الطرفين حسب جدول الحضانة الخاص بكل منهما؛ مما يقلل الإجهاد أو الارتباك أو الشجار.

وفي حين أن عدد النزاعات التي ساعد الذكاء الاصطناعي على حلها يظل غير دقيق، يشير وايس إلى أنه من أصل عشرين ألف شخص قاموا بتنزيل هذا التطبيق، لم يضطر سوى ثلاثة آلاف شخص إلى مراجعة مختص في العلاقات، مما يعني أن البقية قد تمكنوا من حل مشاكلهم بفضل هذه التقنية.

موقع  تطبيق كو بارتنر (كو بارتنر)

توفير الأتعاب والمصاريف
يكلف هذا التطبيق الوالدين رسوما شهرية بقيمة 12.99 دولارا، أو رسوما سنوية بقيمة 119.99 دولارا، وهو ما يعتبره فيرك مبلغا زهيدا مقارنة بما قد يطلبه المحامي من أتعاب.

ويكلف النزاع حول حضانة الأطفال بين ثلاثة آلاف وأربعين ألف دولار، وذلك حسب طبيعة النزاع، بالإضافة إلى بعض التكاليف الأخرى التي يمكن أن تصل إلى ثلاثين دولارًا تخصص لمأمور البلدة، وبعض المستندات الأخرى التي يجب تقديمها إلى المحكمة، التي قد تكلف ما يقارب ثلاثمئة دولار.

إن تقنية منع الشجارات التي يقدمها تطبيق "كو بارتنر" ساعدت 81% من الآباء الذين استخدموه على حل نزاعاتهم دون الحاجة إلى وسيط أو مختص. 

وتعتبر أكبر تكلفة قد يواجهها الوالدان هي تأثير معارك الحضانة والمناوشات اليومية على أطفالهم. وفي هذا السياق، يرى فيرك أن "الكثير من أطفال الآباء المنفصلين والمطلقين يعانون من مستويات مفرطة من الإجهاد، بسبب العيش وسط النزاع المستمر بين آبائهم، داخل المحكمة وخارجها".

المصدر : مواقع إلكترونية