روبوتات تسبح كالسرب لإنجاز المهام الطبية المعقدة

فكرة حركة روبوتات النانو الجماعية استوحيت من حركة أسراب الطيور والأسماك (رويترز-أرشيف)
فكرة حركة روبوتات النانو الجماعية استوحيت من حركة أسراب الطيور والأسماك (رويترز-أرشيف)
طوّر باحثون من "جامعة هونغ كونغ الصينية" طريقة جديدة لاستخدام روبوتات النانو (nanobots) يمكن أن تساعد الجراحين على إنجاز المهام الطبية المعقدة.

ويقود البحث الذي أعلن عنه الخميس الماضي، البروفيسور في قسم الهندسة الميكانيكية والأتمتة في الجامعة زانغ لي، وهو مستوحى من أسراب الطيور والأسماك، إذ استخدم زانغ وفريقه مجالا مغناطيسيا للتحكم في حركة جسيمات مجهرية لتنفيذ سلوكيات السرب.

وتستطيع هذه الروبوتات النانوية، المكونة من ملايين الجسيمات النانوية المغناطيسية، تغيير شكلها وفق أي بيئة تتفاعل معها، ويمكنها أن تتمدد أو تتقلص أو تنفصل أو تندمج في سربها، كما هو واضح في الفيديو أدناه:

ويقول الباحثون إنه يمكن للجراحين استخدام هذه الطريقة لإرسال روبوتات النانو عبر مساحات يصعب التحرك فيها، كما يمكن أن تستخدم لتوصيل الأدوية إلى المكان المستهدف في الجسم، مثل علاجات السرطان وجراحات العيون.

ويرى تشانغ أن "تقنية السرب المجهري المغناطيسي" ستوفر مستقبلا فرصة جديدة لإزالة انسداد الأوعية الدموية لعلاج أمراض مثل السكتة الدماغية، إلى جانب تطبيقات أخرى عديدة.

وبدأ الفريق بإجراء اختبارات لهذه التقنية على الحيوانات بالتعاون مع مستشفى برنس أوف ويلز التعليمي في مدينة شاتين التابع لجامعة هونغ كونغ الصينية، ونشرت نتائج الدراسة في دورية "نيتشر كوميونيكيشنز" العلمية.

المصدر : مواقع إلكترونية