تويتر يفشي أسرارك منذ عام

الخطأ يعود لمنتصف 2017 وتم اكتشافه مؤخرا وتسبب بحصول جهات خارجية على رسائل المغردين
الخطأ يعود لمنتصف 2017 وتم اكتشافه مؤخرا وتسبب بحصول جهات خارجية على رسائل المغردين

أعلنت تويتر مؤخرا عن اكتشافها خطأ في واجهة برمجة التطبيقات يعود لمنتصف العام الماضي، ويسمح بمشاركة الرسائل والتغريدات الخاصة مع جهات أخرى خارجية.

وواجهة برمجة التطبيقات "API” مجموعة من الرموز المصدرية التي من خلالها يتم مشاركة المعلومات مع المطورين بالشركات الخارجية كشركات الطيران أو وكلاء دعم العملاء، دون الحاجة للسماح لهم بالولوج لقاعدة البيانات الرئيسية.

وتصر تويتر على أن الخطأ أثر على أقل من 1% من المستخدمين، وتؤكد أن سلسلة معقدة من الظروف التقنية يجب أن تتوفر لتسبب هذا الخطأ. وشرحت تويتر في مدونتها هذه الظروف.

وأوضحت الشركة أنه لوصول رسالة لأحد الجهات الخارجية، يستلزم أن يكون بعض رموز عنوان "آي بي" والنطاق مشتركة مع رموز ونطاقات الجهات الخارجية، وهو أمر نادر الحدوث، وحتى لو حصل ذلك فإن الاحتمالية كبيرة ألا يستمر هذا السيناريو أكثر من أسبوع حيث يتم أوتوماتيكيا تغيير النطاقات.

وأضافت تويتر أن فريقها يعمل بشكل جدي مع المطورين من الشركات الخارجية والذين لديهم إمكانية الوصول إلى واجهة برمجة التطبيقات لتقييم الآثار التي يمكن أن يكون قد سببها هذا الخطأ، وتأكد أنه حتى الآن لم يتم اكتشاف الخطأ في أغلب الحسابات التي تمت مراجعتها وأنها ستواصل التحقيقات لضمان أمن وخصوصية عملائها.

ومع أن الخطأ يبدو بسيطا، فإن تداعياته قد لا تكون في صالح الطائر الأزرق خصوصا بعد اتهامات مباشرة له ورفقائه من منصات التواصل مؤخرا بغياب الشفافية في تعاملاتهم، مما أدى لاستغلال هذه المنصات من قبل جهات خارجية للتأثير بالانتخابات الأميركية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

رجع الطائر الأزرق لطريقة العرض حسب التسلسل الزمني، فهل هذا التغيير نتيجة طلبات المستخدمين كما يقول البيان الصادر من الشركة؟ أم نتيجة الضغوط حول شفافية المنصات الاجتماعية.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة