فيسبوك تسعى لزيادة علاقاتها بالبنوك.. فهل نقلق؟

فيسبوك تؤكد أن تعاونها مع البنوك والمؤسسات المالية لا يعني الحصول على المعلومات المالية للمستخدمين (الأوروبية-أرشيف)
فيسبوك تؤكد أن تعاونها مع البنوك والمؤسسات المالية لا يعني الحصول على المعلومات المالية للمستخدمين (الأوروبية-أرشيف)

تسعى فيسبوك لزيادة علاقاتها بالبنوك والمؤسسات المالية، ورغم أن هذا الأمر قد يبدو مقلقا لكثير من المستخدمين غير أن الشركة الأميركية تقول إن الأمر ليس كما يبدو.

فقد ذكر تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال أن فيسبوك تحاول استمالة البنوك للدخول معها في اتفاقيات لمشاركة البيانات ومعرفة تفاصيل المعاملات المالية لعملائها، بما في ذلك معاملات البطاقة المالية والتحقق من الرصيد.

لكن فيسبوك أنكرت الجزء المتعلق "بمشاركة البيانات" المذكور في تقرير الصحيفة، وقالت إنها تسعى للاندماج مع البنوك لتعزيز مبادرات الدفع المالي والتجارة الإلكترونية عبر تطبيق "ماسنجر"، التي أطلقتها فعليا في مارس/آذار الماضي كمرحلة تجريبية بالتعاون مع مصرف "سيتي بانك" في سنغافورة.

وتؤكد فيسبوك أنها لا تسعى فعليا لجمع معلومات عن عملاء البنوك، من ناحية البيانات، ولا تريد كذلك معرفة "تاريخ التسوق"، لكنها قد ترى بعض المعلومات المالية للمستخدمين إذا اختاروا الاشتراك بالخدمة، لكنها لن تستخدمها "للإعلانات أو أي شيء آخر".

وشددت كذلك في تصريح لموقع "تك كرنتش" -المعني بشؤون التقنية- أن جمع معلومات عن المستخدمين هو الذي تسعى البنوك للحصول عليه من فيسبوك وليس العكس.

ويشير الموقع إلى أن رد فيسبوك على تقرير وول ستريت ليس إنكارا صريحا لما جاء فيه؛ فالشركة تقر بأنها تعمل مع البنوك لزيادة قدرات روبوت الدردشة (chatbot) الخاص بها، لكنها تنكر فكرة أنها تسعى للوصول إلى البيانات المالية لاستخدامها في الإعلانات أو أي شيء آخر.

وتقول إن مستخدمي شركات مالية مثل باي بال وسيتي بانك وأميركان إكسبرس سيتاح لهم ربط حساباتهم المالية مع فيسبوك ماسنجر والدردشة مع ممثلي خدمة الزبائن.

ما يعنيه ذلك هو أنه إذا كنت قلقا بشأن وجود علاقة لفيسبوك مع البنوك، فيجب أن ينبهك تقرير وول ستريت، ويحق لك التساؤل: لماذا تسعى شركة فيسبوك العملاقة لمزيد من النمو عبر الحصول على معلومات شخصية إضافية عن أي فرد، ناهيك عن المعلومات الحساسة مثل الحسابات المصرفية.

لكن من ناحية أخرى، تؤكد فيسبوك أنها لن تجمع أيا من المعلومات المالية أو التعاملات المصرفية عن عملاء البنوك، وأن الاشتراك في الخدمة لن يؤدي إلا إلى تحسين التكامل مع تطبيق فيسبوك ماسنجر.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز