غوغل تكذب ادعاءات ترامب عن تحيزها لأوباما

ترامب يواصل مهاجمة غوغل وهذه المرة اتهمها بالتحيز لسلفه أوباما (رويترز)
ترامب يواصل مهاجمة غوغل وهذه المرة اتهمها بالتحيز لسلفه أوباما (رويترز)

في تطور آخر للأزمة مع غوغل، نشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء  تغريدة على تويتر تحتوي على فيديو يوضح -بحسب ما قال- انحياز الشركة لسلفه باراك أوباما في تغطيتها لكلمات الرؤساء عن حالة الاتحاد.

ويقول الفيديو إنه لسنوات روجت غوغل خطابات الرئيس السابق عن حالة الاتحاد على صدر صفحتها الرئيسية، ولكنها توقفت عن ذلك حال تولي ترامب الرئاسة.

الفيديو -الذي نشر تحت وسم أوقفوا التحيز "StopTheBias"- يعرض لقطات من شاشة لصفحة غوغل الرئيسية وهي تعرض عناوين حالة الاتحاد بين عامي 2012 و2018، ويظهر في الفيديو أن خلال 2017 و2018 لم تظهر كلمة ترامب عن حالة الاتحاد.

ترامب نشر تغريدته الهجومية الجديدة ضد غوغل تحت وسم "أوقفوا التحيز"

رد غوغل
وفي ردها، قالت غوغل إنها قامت بترويج مقطع مباشر من خطاب ترامب عام 2018 عن حالة الاتحاد، وعام 2017 لم يتم الترويج لأن ترامب ألقى بيانا مشتركا للكونغرس وليس عن حالة الاتحاد.

وذكر المتحدث باسم غوغل لموقع بزفييد أن الشركة لا تقوم بترويج بيانات تنصيب الرؤساء الأميركيين، والتي هي من الناحية التقنية ليست بيانات حالة الاتحاد. 

ويؤكد تسجيل أرشيفي لصفحة غوغل الرئيسية أن الشركة قامت بالترويج لكلمة ترامب الأخيرة عن حالة الاتحاد قبل سبعة أشهر.

ويظهر بالفيديو المعروض في تغريدة ترامب أن شعار غوغل هو الشعار القديم حيث غيرت غوغل شعارها في سبتمبر/أيلول 2015.

ولم يعقب البيت الأبيض على رد غوغل حتى الآن، كما أن العديد من مواقع مناصري ترامب مازالت تعرض فيديو تغريدته دون الإشارة إلى رد غوغل.

المصدر : مواقع إلكترونية