تحديث "وير أو أس".. هل يساهم بعودة الساعات الذكية؟

يأتي التحديث بمظهر جديد لنظام وير أو أس بحيث يجعل استخدامه أكثر سهولة (غوغل)
يأتي التحديث بمظهر جديد لنظام وير أو أس بحيث يجعل استخدامه أكثر سهولة (غوغل)

تحتدم المنافسة بين الساعات الذكية وأجهزة اللياقة القابلة للارتداء بشكل غير مسبوق، فشركة "فتبت" لديها نموذج جديد، وهناك ساعة ذكية جديدة من سامسونغ، كما أنه من المتوقع أن تكشف آبل قريبا عن ساعة جديدة، ولهذا لم يكن مفاجئا أن تنضم غوغل.

فنظام تشغيل الساعات الذكية غوغل "وير أو أس" سيحصل في منتصف سبتمبر/أيلول على تحديث طال انتظاره، إلى جانب مجموعة جديدة من الساعات الذكية التي أُعلن عنها في معرض التقنية ببرلين بوقت سابق هذا الشهر.

ومن المرجح طرح أول ساعة قبل أن تكشف شركة كوالكوم عن معالجها الجديد الخاص بالساعات الذكية الشهر القادم، إيذانا أيضا بموجة جديدة من الساعات الذكية بما في ذلك ساعة محتملة من غوغل تحمل ربما اسم "بكسل ووتش" تُطرح إلى جانب هواتف بكسل جديدة في أكتوبر/تشرين الأول.

ويحمل التحديث واجهة استخدام جديدة توفر سهولة استخدام أعلى، وبحسب مدير هندسة نظام وير أو أس، مايلز بار فإن الشركة أرادت بهذا الإصدار "التركيز على المعلومات السريعة التي يمكن الحصول عليها بلمح البصر".

وتضم التحديثات التي ستأتي لنظام وير أو أس قائمة جديدة من التنبيهات عند الزلق إلى أعلى من أجل وصول أسهل إلى الرسائل، وكذلك سيجلب الزلق إلى اليمين مقترحات المساعد الذكي "غوغل أسيستنت" استنادا إلى ما يفعله المستخدم حاليا.

وسيأتي التحديث بتحسينات كبيرة على تطبيقات النشاط البدني وتتبع دقات القلب، ويركز -وفقا لبار- على جعل المستخدمين أكثر ألفة بنظام اللياقة المتري الجديد.

لكن أكبر تغيير سيأتي به التحديث هو مساعد "غوغل أسيستنت" الذي تقول الشركة إنه سيقدم مقترحات أكثر ذكاء، وقد تكون تلك عبارة عن توصيات أو اقتراحات ذكية لمواضيع ذات صلة أو إجراءات في خانة التنبيهات تُجلب بزلق الشاشة الرئيسية من اليمين، كما سيظل بالإمكان استدعاء المساعد الذكي بالأوامر الصوتية.

المصدر : مواقع إلكترونية