حرصا على وقتك.. فيسبوك تنبهك

فيسبوك تريد أن يكون الوقت الذي يمضيه المستخدمون في شبكتها "إيجابيا وهادفا" (الأوروبية-أرشيف)
فيسبوك تريد أن يكون الوقت الذي يمضيه المستخدمون في شبكتها "إيجابيا وهادفا" (الأوروبية-أرشيف)

أطلقت شركة فيسبوك الأميركية خيارا تجريبيا جديدا يتيح للمستخدمين معرفة الوقت الذي أمضوه داخل شبكتيها الاجتماعيتين فيسبوك وإنستغرام.

وهذا الخيار متوفر حاليا للمستخدمين في الولايات المتحدة، على أن تتيحه الشركة لجميع المستخدمين في وقت لاحق.

ويمكن الوصول لهذا الخيار في فيسبوك من خلال صفحة الإعدادات ثم اختيار "وقتك على فيسبوك" (Your Time On Facecook)، وفي إنستغرام من خلال الإعدادات ثم "نشاطك" (Your Activity).

وسيظهر للمستخدم معدل الدقائق اليومية لاستخدام كلا التطبيقين (فيسبوك وإنستغرام)، كما يمكن من خلال الخيار الجديد تحديد دقائق يومية لاستخدام كل تطبيق.

فإذا انتهت تلك الدقائق يرسل التطبيق تذكيرا للمستخدم بأنه تجاوز الحد الذي وضعه لنفسه، لكن لن يمنعه ذلك من مواصلة استخدامه، ولن يجبره على الغوص في قائمة الإعدادات لإطالة الحد الأدنى.

كما سيتيح الخيار الجديد للمستخدمين كتمان التنبيهات التي يدفع بها التطبيق لكن لحد أقصى مدته ثماني ساعات فقط، أما إذا أراد المستخدم حلا أكثر فاعلية فعليه البحث عن ذلك في خيارات إعدادات الهاتف.

ويأتي طرح هذا الخيار الجديد بعد إعلان إنستغرام أنها ترغب في أن يكون الوقت الذي يمضيه المستخدم في التطبيق "إيجابيا وهادفا"، لأن الناس يمضون وقتا طويلا في شبكات التواصل الاجتماعي وتتحمل الشركات مسؤولية في إيجاد حل لذلك، وفقا للشركة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

يتيح موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "بصمة الوجه" لمستخدميه بديلا من كلمة المرور التقليدية لدخول صفحاتهم الشخصية، فيستخدم التقنية الحديثة كوسيلة للتأكد من هوية المستخدم قبل الولوج إلى حسابه الشخصي.

قال مركز حماية المستهلك بولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية إن تطبيق فيسبوك ماسينجر يجمع الكثير من البيانات الحساسة الخاصة بالمستخدم، وهو ما يثير شكوكا حول جوانب الخصوصية والأمان.

بعد كل من العملاقين غوغل وآبل، جاء الدور على فيسبوك التي بدأت في الاهتمام براحتنا الرقمية، وتريد أن تجعل المتصفحين يقضون وقتا أقل على منصة التواصل الاجتماعي.

وفقا لمسح أجرته رويترز، فإن الأميركيين يستخدمون فيسبوك بدرجة أقل للاطلاع على الأخبار، إذ تبين أن عدد مستخدمي هذه الشبكة الاجتماعية انخفض بنسبة 20٪ بين الشباب الأميركيين.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة