نظارة ذكية تعيد الأمل لمكفوفي فلسطين

الطلبة الذين طوروا النظارة الذكية يأملون أن يُتبنى مشروعهم لخدمة المجتمع (الجزيرة)
الطلبة الذين طوروا النظارة الذكية يأملون أن يُتبنى مشروعهم لخدمة المجتمع (الجزيرة)

عاطف دغلس-نابلس

قد يتحول ألم الشاب الفلسطيني الكفيف مصطفى الجوهري (34 عاما) إلى أمل بعد ذلك الجهد الذي بذله طلبة فلسطينيون باحثون في جامعة بوليتكنيك بمدينة الخليل في الضفة الغربية، أنجزوا "نظارة ذكية ناطقة" تقود الكفيف لمعرفة كل ما يحيط به على مكتبه.

تقوم فكرة "مشروع التخرج" الذي أنجزه ثلاثة طلبة في قسم هندسة الأجهزة الطبية بالجامعة الفلسطينية وهم محمد النجار وإيهاب سليمان وغازي الهنيني وأشرف عليه المحاضر رمزي القواسمة قبل أيام؛ على اختراع نظارة ذكية للمكفوفين، وخاصة الموظفين منهم، لتُعرِّفهم على الأجسام المحيطة بهم.

و"النظارة الذكية" أشبه بالعين البشرية، حيث تنقل الصورة إلى الدماغ عبر كاميرا مثبتة فوقها ومتصلة سلكيا بقاعدة بيانات إلكترونية ليقوم الدماغ بتحليلها ومعرفة محتواها بناء على معلومات وصور سابقة خزنت داخل تلك البيانات عبر "خوارزميات معقدة".

ثم تنقل البيانات المحللة في رسالة صوتية باستخدام سماعة أذن تساعد المكفوف في البحث على الأشياء دون الحاجة إلى مساعدة الأشخاص الآخرين، مما يعني توفير الوقت والجهد للمكفوف.

‪النظارة الذكية الناطقة تهدف لتخفيف معاناة الكفيف- الجزيرة نت‬ (الجزيرة)

تخفيف المعاناة
لم يُخف مصطفى الموظف في هيئة الفلسطينية فرحته بالاختراع الجديد، ويقول للجزيرة نت إن مثل هذه المشاريع والأفكار تعطي أملا كبيرا له ولأمثاله "وتضيء شمعة في درب الظلام الدامس".

ويريد مصطفى -المنحدر من مدينة جنين شمالا ويعاني مع ثلاثة أشقاء من فقد البصر- أن تنقل هذه الاختراعات إلى حيز الواقع، وألا تظل "تراوح مكانها" مثل أبحاث كثيرة.

ويرفض أن تطوى صفحة هذه المشاريع دون أن تتبناها الجهات الرسمية أو المراكز العلمية كي تخرج إلى التطبيق، لكونها تسهم في تخفيف معاناة المكفوفين لا سيما الملتحقين ببعض الوظائف ومن يبحثون عنها، فالنظارة -وفق محمد النجار أحد الطلبة الباحثين- "صممت لتناسب الموظفين من هذه الفئة".

وفي البدء خُزِّن داخل قاعدة البيانات ما لا يقل عن عشرين أداة تلزم الموظف المكفوف من حاسوب ولوحة مفاتيح وكتاب وهاتف وأدوات قرطاسية. ويقول النجار إن "هذه الأدوات يمكن زيادتها في قاعدة البيانات وفق حاجة الكفيف مستقبلا".

واستغرق إنجاز الطلبة حتى خرج للعيان كبراءة اختراع ثمانية أشهر قسمت بالتساوي بين البحث والتنفيذ، واستخدم الباحثون أدوات بسيطة وخفضوا تكاليف إنتاجها من 750 دولارا إلى نحو 200 باستخدام مواد محلية أقل كلفة.

وهم يسعون لتطوير الاختراع بجعل الاتصال لاسلكيا بين الكاميرا وقاعدة البيانات المخزنة وتوسيع مدخلاتها من المعلومات، وكل ذلك هدفه -حسب النجار- "تطويع التكنولوجيا لأغراض إنسانية وتوفير فرص عمل للمكفوفين".

ويشكل الأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة ما نسبته 7.5% من الفلسطينيين (ما يزيد على ثلاثمئة ألف معاق)، وتقدر نسبة المكفوفين منهم بـ1.6%.

‪مصطفى الجوهري يعاني فقد البصر ويقول إن هذه النظارة ستخدمه وأمثاله إذا ما تم تبنيها‬ (الجزيرة)

دعوات للتبني
ويمكن لهذه النظارة الذكية أن تخفف من معاناة الكفيف بشكل كبير وملموس، خاصة أنها -وفق المحاضر بجامعة بوليتكنيك رمزي القواسمة- ستقود لتعريفه بكل ما يحيط به.

ويؤكد القواسمة أنه لم تسجل فلسطينيا مثل براءة الاختراع هذه، وأن ما وجد من أبحاث في هذا الشأن لم يتجاوز الجانب النظري، إضافة إلى اختراع بعض الحساسات التي ترشد الكفيف يمنة ويسرة وإذا ما كان هناك عائق أمامه.

ويقول "إن نجاح الاختراع يكون بإسقاطه على الأرض بشكل أوسع عبر توسيع قاعدة البيانات ليتحرك الكفيف ويعرف كل ما يحيط به في الغرفة لا ما هو أمامه فقط".

والمطلوب -حسب القواسمة- تبني الجهات المسؤولة والرسمية لهذا المشروع وتحفيز المبدعين واحتضانهم، مشيرا إلى أنهم أنتجوا العام الماضي "سترة إرشاد" للمكفوفين أيضا، وقال إن نموذج النظارة الذكية مبدئي ويمكن أن يُطور بإضافة أدوات أحدث وأقل كلفة وتلبي الاحتياج.

وختم حديثه للجزيرة نت بنصح الباحثين بأن تغادر اختراعاتهم "الغرض البسيط منها وهو التخرج أو الحصول على وظيفة"، إلى شيء أكبر يكون بتطوير أبحاثهم والبناء عليها لخدمة أكبر قطاع من المكفوفين، وهو ما يأمله الباحثون الثلاثة أيضا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سليمان بركة عالم فيزياء فلكية أدخل عام 2010 أول تلسكوب إلى غزة، ويشرف على مركز صغير لعلم الفلك وعلوم الفضاء، ويطمح إلى وضع فلسطين على خريطة البحوث في هذا المجال.

في إحدى القاعات الكبيرة بغزة يجتمع نخبة من المبدعين الشباب لتطوير تطبيقات للحواسيب والهواتف الذكية ضمن مبادرة تحمل اسم “غزة سكاي جيكس” متخطين بعزيمتهم مصاعب الحصار الإسرائيلي.

رغم ظروف الحصار القاسية وشح الإمكانيات، تجلى أطفال غزة بفكرهم وإبداعهم وفنهم، وكان شاهدا على ذلك المعرض التقني الفني “أطياف فنية وعلمية” الذي أقيم في غزة ونال استحسان وإعجاب الحضور.

تعتبر مزولة المسجد الأقصى أحد المعالم الفلكية التي تزين البائكة الجنوبية لقبة الصخرة المشرفة. وبعد عقود طويلة على بنائها، لا تزال دقيقة في مواقيتها إذا ما تمت قراءتها بطريقة صحيحة.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة