بوينغ تعمل على طائرة ركاب تفوق سرعة الصوت

صورة لتصميم الطائرة (تايمز)
صورة لتصميم الطائرة (تايمز)

تعمل شركة بوينغ على تصميم طائرة ركاب تفوق سرعة الصوت، وتستطيع التحليق في جميع أنحاء العالم بما يقرب من خمسة أضعاف سرعة الصوت.

وكشفت شركة الطيران الأميركية عن تصميم للطائرة والتي لها سرعات أعلى من 3800 ميل في الساعة (الميل يساوي 1.6 كيلومتر)، في حين تبلغ سرعة الصوت 767 ميلا في الساعة.

وقال الخبراء إن الطائرة يمكنها السفر من لندن إلى نيويورك في أقل من ساعتين، أي أقل بست ساعات من الوقت الحالي للرحلة.

وقالت بوينغ إن التصميم الذي كشف النقاب عنه في مؤتمر المعهد الأميركي للملاحة الجوية والملاحة الفضائية بأتلانتا هذا الأسبوع يمكن أن يتحقق خلال السنوات العشرين أو الثلاثين المقبلة.

ويمثل التصميم الذي سيقدم في معرض فارنبورو الجوي الشهر المقبل أحدث خطوة من قبل الشركة المصنعة لدفع تكنولوجيا الطيران إلى مستويات جديدة.

وكشفت العديد من الشركات بالفعل عن خطط لطائرات بسرعات عالية تشبه طائرة الكونكورد التي كانت سرعتها تفوق 1300 ميل في الساعة ثم تقاعدت منذ 15 عاما.

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

قامت جمعية فرنسية بالتعاون مع جمعيات تونسية محلية بتحويل هيكل طائرة ”بوينغ 727″، رابضة منذ عام 1999 في الضاحية الغربية للعاصمة تونس، إلى متنزه.

أعلنت السلطات الإيرانية أنها تتفاوض لشراء طائرات من شركتي بوينغ الأميركية وإيرباص الأوروبية، وذلك في خطوة لتحديث أسطولها الجوي بعد رفع العقوبات الدولية وفق الاتفاق النووي.

قررت فرنسا تكريم الطائرة العملاقة إيرباص “أي 380” ذات الطابقين بعرضها للزوار في المتحف الوطني للطيران لتمنحها نفس مكانة الطائرة بوينغ 747، بالرغم من تراكم التساؤلات بشأن مستقبل الطائرات العملاقة.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة