ارتفاع مياه البحار يهدد محطات الطاقة حول العالم

PERTH, AUSTRALIA - OCTOBER 29: A view of the WACA is seen from a 5th level viewing deck during the new Perth Stadium Tour on October 29, 2016 in Perth, Australia. (Photo by Paul Kane/Getty Images)
تأثير ارتفاع منسوب مياه البحار نتيجة تغير المناخ سيكون أكثر بروزا في المدن الساحلية (غيتي-أرشيف)
حذرت دراسة جديدة من أن مدينتي دبلين وكورك بإيرلندا تواجهان مخاطر انقطاع الكهرباء بحلول عام 2050، لأن منسوب مياه البحار الآخذ بالارتفاع سيغمر محطات توليد الطاقة.

كما ستواجه مدينة بلفاست تهديدا مباشرا من الفيضانات الناجمة عن تغير المناخ إذا لم تتخذ إجراءات جذرية في جميع أنحاء العالم لمعالجة ارتفاع درجات الحرارة، وفقا للدراسة.

ويقول الباحثون إن الأيرلنديين سيكونون بين مليارات من سكان المدن المرجح أن يتعرضوا للتهديد بعد ثلاثين عاما من الآن، حيث ستضرب المدن الساحلية موجات حرارة وفيضانات ونقص في الغذاء والماء.

وأجرت الدراسة جماعات ضغط بيئي ومجموعة "مدن سي 40″، وهي مجموعة من المدن التي تتخذ إجراءات بشأن تغير المناخ.

ومن المتوقع أن يكون أكثر من 800 مليون شخص في المناطق الحضرية عرضة لمخاطر ارتفاع مستوى مياه البحر والفيضانات الساحلية، بما في ذلك 30 مليونا في المدن الأوروبية، وقد يجد 470 مليونا إمدادات الطاقة الخاصة بهم معرضة للخطر.

وسيواجه 650 مليون شخص خطر نقص المياه، بما في ذلك سكان مدينتي أثينا ومدريد، وسيتعرض بانتظام 1.6 مليار شخص يعيشون في 970 مدينة لدرجات حرارة عالية.

وسيعيش نحو 2.5 مليار شخص في مدن تتعرض فيها إمدادات الغذاء الوطنية للتهديد بسبب تغير المناخ، بما في ذلك مدن برشلونة وموسكو وأوسلو.

واستخدم الباحثون في دراستهم بيانات من مشروع لوكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) لتقييم أي المناطق يمكن أن تكون عرضة لارتفاع مستويات البحار والفيضانات بحلول عام 2050.

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

حذر باحثون بأن ارتفاع منسوب مياه البحار يتسارع منذ عام 1990 بسبب ارتفاع حرارة الأرض وذوبان غطاء جليد غرينلاند الذي يصب في المحيطات، مما يهدد بغرق العديد من السواحل المنخفضة.

27/6/2017

قال علماء في وكالة ناسا إن العام الحالي يشهد ارتفاعا قياسيا بدرجات الحرارة، هو الأسوأ منذ عقود. وحذروا من سرعة ذوبان الجليد بالقطب الشمالي الذي ينعكس بزيادة منسوب المياه بالبحار.

20/8/2016

قال باحثون إن مستويات مياه البحار ترتفع بأسرع وتيرة لها منذ 2800 عام، وهذا الارتفاع قد يبلغ 130 سنتمترا بحلول نهاية هذا القرن إذا استمر العالم بالاعتماد على الوقود الأحفوري.

24/2/2016
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة