الشمس تتعامد مع الكعبة فتختفي الظلال في مكة

صورة توضح اختفاء ظل الأشخاص حول الكعبة (مواقع التواصل)
صورة توضح اختفاء ظل الأشخاص حول الكعبة (مواقع التواصل)

أعلنت دار التقويم القطري أن ظل الكعبة المشرفة سيختفي تماما عندما يحين موعد أذان ظهر يوم الأحد القادم 27 مايو/أيار 2018 في مكة المكرمة، وذلك عند الساعة 12:18 ظهرا بتوقيت مكة المكرمة (9:18 صباحا بتوقيت غرينتش)، حيث ستكون الشمس في هذا التوقيت عمودية تماما على الكعبة المشرفة ويختفي حينها ظل الأشياء في مكة المكرمة.

وقال الخبير الفلكي بدار التقويم القطري الدكتور بشير مرزوق إن تلك الظاهرة هي إحدى الطرق الدقيقة لتحديد اتجاه القبلة في أي مكان على مستوى سطح الكرة الأرضية، وبدون استخدام أي أجهزة فلكية.

وأوضح مرزوق أنه بسبب هذه الظاهرة يمكن تحديد اتجاه القبلة في كل الأماكن من الكرة الأرضية وبدقة عالية جدا بواسطة ظل الأشياء وقت أذان الظهر في مكة بالتوقيت المشار إليه أعلاه، إذ إن اتجاه القبلة لأي مكان في العالم يكون في الاتجاه المعاكس تماما لظل الأشياء وقت أذان الظهر في مكة المكرمة.

وأضاف أن هذه الظاهرة تحدث مرتين كل عام: الأولى خلال مايو/أيار عندما تتحرك الشمس ظاهريًا باتجاه الشمال من خط الاستواء إلى مدار السرطان، حينها تمر الشمس على خط عرض مكة المكرمة (21.425 درجة شمالاً)، والثانية خلال يوليو/تموز عندما تعود الشمس في حركتها الظاهرية باتجاه الجنوب من مدار السرطان إلى خط الاستواء، وتمر على خط عرض مكة المكرمة من جديد.

يُذكر أن ظاهرة تعامد الشمس مع الكعبة لا تمثل أي مناسبة دينية، وإنما هي فقط تطبيق فلكي عملي يُستفاد منه في تحديد اتجاه القبلة في أي مكان على مستوى العالم بدقة متناهية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يوافق اليوم الجمعة أن تكون الشمس عمودية تماما فوق الكعبة المشرفة لحظة الزوال، في ظاهرة تتكرر كل عام مرتين، ويفيد ذلك في تحديد اتجاه القبلة من أي مكان على الأرض.

كسوف الشمس من أهم الظواهر الفلكية التي أخذت انتباه الناس منذ القدم وما زالت. ورغم أن هذه الظاهرة الطبيعية باحت بكل أسرارها، فقد حظيت على مر الزمان وللآن باهتمام العلماء.

احتفل مئات المصريين والسائحين بمدينة الأقصر المصرية، اليوم الجمعة، بظاهرة تعامد الشمس على معابد الكرنك، أكبر معابد مصر القديمة، والتي استمرت ست دقائق.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة