الشبكة الخاصة الافتراضية ليست دائما آمنة

لا يمكن لأحد التحقق من بيانات المستخدم التي يتم تخزينها بواسطة الشركات المقدمة لخدمات الشبكة الخاصة الافتراضية
لا يمكن التحقق من بيانات المستخدم التي يتم تخزينها بواسطة الشركات المقدمة لخدمات الشبكة الخاصة الافتراضية (الألمانية)

يعتمد كثير من المستخدمين على خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية (في بي أن) عندما يرغبون في تصفح مواقع الويب مع إخفاء هوياتهم، حيث تعمل هذه الخدمات على تمرير حركة بيانات المستخدمين عبر أنفاق عديدة خاصة بها بواسطة عنوان بروتوكول إنترنت (IP) خاص لكل مستخدم.

لكن "كمبيوتر بيلد" الألمانية تقول إن لهذه التقنية حدودها، فعلى مستخدم خدمات "في بي أن" -الذي يقوم بتسجيل الدخول في مواقع الويب بواسطة اسم مستخدم وكلمة مرور- مراعاة أنه يكشف هويته لتلك المواقع.

وأوضحت المجلة أن استخدام الشبكة الخاصة الافتراضية يعني أن المستخدم يمنح الشركة المقدمة للخدمة ثقته نظرا لأن مثل هذه الشركات تكون على دراية بما يفعله المستخدم، علاوة على أنه لا يمكن التحقق من بيانات المستخدم التي تقوم هذه الشركات بتخزينها.

وينصح الخبراء الألمان بعدم استعمال خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية المجانية باستمرار، ولكن يمكن اللجوء إلى الخدمات المدفوعة، بالإضافة إلى أنه من الأفضل الاعتماد على الشركات الأوروبية المقدمة لخدمات الشبكة الافتراضية الخاصة، لأنها توفر المزيد من الخصوصية وحماية البيانات مقارنة بالشركات الأميركية.

 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

1.1.1.1 Cloudflare

كشفت شركة كلاودفلير لأمن الإنترنت عن أداة مجانية تُصعب مهمة حفظ سجل بالمواقع التي زارها المستخدم على الشركات المزودة لخدمة الإنترنت، كما أنها تسرع الاتصال بالإنترنت.

Published On 2/4/2018
People use computers in an internet cafe in Beijing, China, 27 January 2015. China internet officials on 27 January 2015 defended its efforts to block virtual private networks (VPN), which are used to get around the country's strict internet controls. VPNs encrypt and reroute internet traffic past the national firewall to access more than 2,700 blocked websites including Gmail, Facebook and Youtube, websites of several human rights organizations, as well as some media including the New York Times and financial news agency Bloomberg.

يتصفح معظمنا مواقع الويب دون إدراك أن كافة هذه المواقع تتتبع نشاطنا وتجمع البيانات للاستفادة منها في أغراضها الخاصة، فكيف تمنعهم وتمنح نفسك حرية تصفح الإنترنت دون رقيب؟

Published On 30/8/2016
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة