إعادة رؤوس خنازير للحياة بعد قطعها

نتائج التجارب يمكن أن تسمح للعلماء بتحسين أبحاث الدماغ (رويترز)
نتائج التجارب يمكن أن تسمح للعلماء بتحسين أبحاث الدماغ (رويترز)

كشفت تقارير مسربة مزاعم بأن علماء أميركيين أعادوا الحياة إلى أدمغة خنازير قطعت رؤوسها مؤخرا في مسلخ وحفظت حية لمدة 36 ساعة.

وقد قام الباحثون بتسخين أدمغة نحو مئتي خنزير حتى درجة حرارة مناسبة في دم صناعي، مما سمح لمليارات الخلايا بالبدء في العمل مرة أخرى.

وقد قدمت نتائج التجارب -التي يمكن أن تسمح للعلماء يوما ما بتحسين أبحاث الدماغ- في اجتماع مغلق لمعاهد الصحة القومية الأميركية. وبالرغم من سرية النتائج فإنها سربت إلى مجلة تكنولوجي ريفيو التابعة لمعهد ماساتشوشتس للتكنولوجيا.

وتقول المجلة إن عالم الأعصاب نناد سستان (صاحب البحث بجامعة ييل) يعتقد أن الأدمغة المجددة لم تكن واعية.

وقال ستستان "إن دماغ الحيوان لا يدرك أي شيء، وأنا واثق من ذلك". وقارن حالتها بأنها أقرب إلى حالة الغيبوبة، وهو تشخيص كان مدعوما باستخدام جهاز تخطيط أمواج الدماغ (إي إي جي). وأضاف أنه من غير المستبعد أن يصبح هذا الأمر نقطة خلاف إذا تم تحسين هذه التقنية. وقد نجحت الطريقة من خلال ضخ سائل يحمل الأكسجين إلى مناطق عميقة داخل أدمغة الخنازير.

ورفض الأستاذ سستان الحديث عن هذا البحث، لكنه كان أحد الموقعين على رسالة إلى مجلة نيتشر تطالب بمزيد من النظر في الآثار الأخلاقية لأبحاث الدماغ. وتساءل الموقعون عما إذا كان مثل هذا التقدم "يتحدى فهمنا للحياة والموت".

المصدر : تايمز