نيزك مليء بالألماس يكشف أسرار كوكب مفقود

النيازك تكشف أسرار تشكل الكواكب (رويترز)
النيازك تكشف أسرار تشكل الكواكب (رويترز)

كشفت التركيبة الغريبة لنيزك ضخم ارتطم بالأرض قبل عشر سنوات، قصة "كوكب مفقود" من الحقبة التي تشكل فيها نظامنا الشمسي لأول مرة.

وقال العلماء إن الألماس الموجود في النيزك المسمى "المحطة 6" -نسبة إلى اسم المنطقة التي عثر عليه فيها بصحراء النوبة السودانية- تشكل قبل 4.5 مليارات سنة، في عالم غامض أكبر من كوكب عطارد. وهذا الكوكب المفقود نشأ بعد بضعة ملايين من السنين من ميلاد الشمس، ودُمر في تصادم كوني هائل.

وبفحص تركيبة النيزك، تأكد للعلماء الآن أول دليل مادي على نظرية كيفية تشكل كواكب المجموعة الشمسية، بما فيها الأرض. وكشف تحليل المكونات أن النيزك جزء من "اللبنات الأساسية" التي يعتقد أنها تشكلت منها.

وقال أحد العلماء "قبل أن تصبح كواكب المجموعة الشمسية التسعة على ما هي عليه الآن، كان هناك عدد أكبر من الأجسام التي يبلغ حجم الواحد منها آلاف الكيلومترات -بحجم عطارد إلى المريخ- تشكل النظام الشمسي. وهذه الكواكب الأولية كانت تصطدم ببعضها بعضا وتشكل الكواكب التي نعرفها اليوم".

وبفحص النيزك المذكور، وجد الباحثون أدلة في تركيبته المعدنية تشير إلى أنه ينتمي إلى طبقة نادرة من النيازك معروفة باسم "أوريلايتس"، لطالما كان يعتقد أنها ذات أصول قديمة.

وبهذا الاكتشاف أثبت العلماء وجود هذه الكواكب "المفقودة" التي تنبؤوا بتشكلها منذ فترة طويلة من خلال نماذج تكوين الكواكب. 

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

توصلت دراسة حديثة لفوهة عملاقة نتجت عن اصطدام نيزك ضخم بالأرض قبل 1.85 مليون سنة إلى أن اصطدام النيازك يؤثر بقشرة الأرض ويتسبب بحدوث براكين تستمر فترة طويلة بعد الاصطدام.

9/5/2017

كشفت دراسة جديدة أن الحياة على الأرض بدأت قبل نحو 4.5 مليارات سنة، بعدما أمطرت النيازك الغنية بالكربون الكوكب ورشحت العناصر الأساسية في “برك صغيرة دافئة”.

3/10/2017
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة