غوغل تطلب لقاء فاضح أسرارها.. فبماذا نصحه متابعوه؟

ديلان قال إن غوغل تواصلت معه وتساءل عما إن كان يجب أن يجيب الدعوة أم لا (ديلان كوران)
ديلان قال إن غوغل تواصلت معه وتساءل عما إن كان يجب أن يجيب الدعوة أم لا (ديلان كوران)
رماح الدلقموني-الجزيرة نت
 
قال استشاري التقنية مطور مواقع الويب ديلان كوران الذي نشر قبل أيام تغريدات تفصل أسرار ما تجمعه وتحتفظ به شركتا غوغل وفيسبوك من بيانات عن المستخدمين، إن شركة غوغل تواصلت معه وطلبت لقاءه في العاصمة الأيرلندية دبلن.
 
وبطريقة تمزج الجد بالهزل سأل كوران متابعيه على تويتر -وعددهم فوق أربعين ألفا- عما إن كان يجب عليه الذهاب للقاء غوغل أم لا؟

وكان كوران نشر في حسابه على تويتر تغريدات فصل فيها بشكل موثق الكم الهائل من المعلومات التي تجمعها شركات الإنترنت -خاصة غوغل وفيسبوك- عن المستخدمين، وتشمل تفاصيل تحركاتهم واهتماماتهم وجنسهم وحياتهم الاجتماعية ورسائل البريد الإلكتروني التي أرسلوها أو استلموها، ومواقع الويب التي زاروها والفيديوات التي شاهدوها على يوتيوب أو حملوها على الخدمة، والجهات التي تواصلوا معها، والصور التي التقطوها والمنتجات التي اشتروها، حتى إن فيسبوك تحتفظ بنسخة بأنوع الملصقات التي استخدمها الشخص في التواصل مع الآخرين، وغير ذلك من معلومات هائلة تسبب الدهشة والفزع في آن.

ولأهمية الموضوع نشرت الجزيرة نت تفاصيل تغريداته كاملة، ويمكن الوصول إليها على الرابط التالي: بالتفصيل.. قائمة المعلومات المرعبة التي تجمعها عنك فيسبوك وغوغل.

ونشر كوران اليوم الجمعة فيديو على موقعه الرسمي الخاص يشرح فيه طريقة "منع غوغل من جمع معلوماتك"، وقال إنه سيصدر المزيد من مثل هذه الفيديوات في الأسابيع القليلة المقبلة، ويمكن مشاهدة الفيديو الأخير لديلان أدناه:

تساؤل ديلان ونصائح المعلقين
وقد حظيت تغريدة كوران الأخيرة بشأن اللقاء بغوغل بتفاعل مئات الأشخاص، ورغم أن بعضهم نصحه بعدم تلبية الدعوة، لكن أغلبية المعلقين نصحوه بأن يذهب لكن مع اتخاذ كافة وسائل الحيطة والحذر قبل الذهاب وأثناء الطريق وخلال اللقاء.

ودعاه بعضهم إلى اصطحاب مجموعة أشخاص معه كشهود، أو محام تحسبا لما إذا كانت غوغل ستورطه في مسألة قانونية.

ومن الطريف في هذا الشأن أن البعض نصحه بتفعيل خدمة تحديد المواقع الجغرافية قبل الذهاب للقاء حتى لا يضيع أثره هناك، علما بأنه كشف أن غوغل تحتفظ بخط زمني يمتد لسنوات لكافة تحركات مستخدميها الذين فعلوا هذه الخاصية.

وقال له أحدهم مازحا "لا تذهب إن أصروا أن يكون الاجتماع في المستودع القديم المهجور". كما نصحه آخر بعدم الاجتماع بغوغل إلا في مكان من اختياره وبحضور طرف ثالث، وقال آخر اقبل "فقط إن كان الاجتماع في مكان عام وإنارته جيدة" وعرض آخر خدماته قائلا "أنا من سكان دبلن، سأرافقك لأكون العضلات" (يقصد لحمايته).

بعض النصائح الطريفة لديلان كوران تشمل ألا يكون الاجتماع في ذلك المستودع المهجور وأن يصطحب معه فريقا أمنيا (الجزيرة)

وطالبه كثيرون بألا يتوقف عن نشر تحركاته على كافة وسائل التواصل الاجتماعي (التي حذر منها ديلان) قبل ذهابه وأثناء رحلته، ودعاه بعضهم إلى أن يبث الاجتماع مباشرة على هاتفه.

وتوقع كثيرون أن يكون اللقاء بغرض عرض وظيفة عليه، فنصحوه بالذهاب، لكن مع تفعيل خدمة تحديد المواقع الجغرافية قبل ذهابه. كما توقع غوغل أن تعمد غوغل على رشوته لشراء صمته في حال كان لديه المزيد ليكشفه عنهم.

من التعليقات الطريفة أيضا قول أحدهم له مازحا "بالطبع عليك الذهاب، لأنه إن لم تذهب سيعثرون عليك عاجلا، كما تعرف بالفعل". ودعوة بعضهم لأن يأخذ "دعما" أو حراسا شخصيين لا يقل عددهم عن ستة، وطالبه آخرون بوضع مايكروفونات وكاميرات للتنصت تحت ملابسه، وقال له آخر "لا تأكل طعامهم".

أحدهم قال له "بالطبع عليك الذهاب لأنه إن لم تذهب سيعثرون عليك عاجلا وآخر دعاه إلى نشر كل تحركاته على وسائل التواصل (الجزيرة)

لم يحدد كوران في تغريدته موعد اللقاء بغوغل أو مكان الاجتماع إلا أنه بدبلن، ومن المتوقع أن يخرج إلى تويتر بتفاصيل أوفى بعد حدوث اللقاء. 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة