عـاجـل: المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا يسجل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 8

الألعاب المجانية تهدد الأطفال بالإدمان

الألعاب المجانية لا تكون مجانية دائما؛ فالاستمرار في مراحلها قد يتطلب دفع رسوم حقيقية (الألمانية)
الألعاب المجانية لا تكون مجانية دائما؛ فالاستمرار في مراحلها قد يتطلب دفع رسوم حقيقية (الألمانية)

حذر باحث ألماني من فخ الألعاب التي يُروج لها على أنها مجانية (free-to-play)، فما أن يثبّت المستخدم اللعبة على الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي ويستمتع بها بعض الوقت، حتى تطلب منه -عند الوصول إلى مراحل متقدمة- دفع رسوم حقيقية، في ما يعرف بالمشتريات داخل التطبيق (In-App Purchase) كي يستطيع المضي قدما في اللعبة.

وأوضح كريستيان توهاتسيك، الباحث بالمركز الاستشاري "ريال لايف" المختص بالاستهلاك المفرط للوسائط بمدينة كاسل الألمانية؛ أن هناك بعض الأطفال والشباب لا يمكنهم مقاومة هذه الآلية، حيث يتعلق اللاعب باللعبة في البداية، ويتم "تخديره" بواسطة المكافآت، وبعد ذلك تتباطأ عملية التقدم في اللعبة، ولا يتم الحصول على مزايا جديدة إلا من خلال دفع أموال حقيقية.

وتهدف بعض الألعاب إلى كسب الكثير من المال في وقت قصير، ومع ذلك لا يتعلق بها سوى نسبة بسيطة من اللاعبين بشكل حقيقي.

وفي حال ارتفاع الفواتير بسبب ألعاب الهواتف الذكية، ينصح الخبير الألماني الآباء في البداية بمنع الأطفال من إجراء مشتريات أخرى بدلا من سحب الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي من أيديهم، نظرا لأن ذلك يؤدي غالبا إلى انعزال الشباب وانقطاعهم عن الحياة الاجتماعية.

وفي هذه الحالة يمكن للآباء تفعيل خاصية حظر المشتريات على الهاتف أو الحاسوب اللوحي، بحيث لا يمكن لأطفالهم إتمام أي عملية شراء إلا بعد إدخال الرقم السري الخاص بالمستخدم الأصلي للجهاز.

كما ينصح الخبراء بضرورة أن يرافق الآباء أبناءهم أثناء استعمال الهاتف الذكي واختيار التطبيقات، مع ضرورة شرح هذه الآليات لهم، وبعد ذلك يمكن للأطفال أن يتعرفوا على الألعاب المجانية بمفردهم في متجري تطبيقات آبل وغوغل بلاي، التي تتضمن إشارة إلى وجود مشتريات داخل التطبيق.

المصدر : الألمانية