منعا لتحيزها.. مايكروسوفت تدعو لقوانين جديدة لتقنية التعرف على الوجه

مايكروسوفت تريد أن تتاح للناس حرية الحق في رفض تطبيق هذه التقنيات في السياقات العامة والخاصة (رويترز)
مايكروسوفت تريد أن تتاح للناس حرية الحق في رفض تطبيق هذه التقنيات في السياقات العامة والخاصة (رويترز)

دعا رئيس شركة مايكروسوفت براد سميث إلى قوانين جديدة تنظم انتشار استخدام تقنية التعرف على الوجه لتنجب انحيازها وتمييزها، سواء من حيث الجنس أو لون البشرة.

وقال سميث متحدثا خلال فعالية خاصة في العاصمة الأميركية واشنطن قبل يومين إن الدول في أرجاء العالم معرضة لخطر "التسابق نحو الهاوية" مع كون الشركات مجبرة على الاختيار بين مسؤوليتها نحو المجتمع أو تحسين حصتها السوقية.

وأضاف أن العالم بحاجة إلى الثقة بأنه يتم استخدام هذه التقنية بشكل جيد، وأن حقوق الناس تتم حمايتها، لأنه بهذه الطريقة "سنتمكن من الإبداع بطرق تفيد المجتمع".

وقال سميث للحضور في مركز بروكلينغ للإبداع التقني "إن جِنِّي حماية البيانات خرج من القمقم، يمكننا التفكير بشكل مدروس كمجتمع وككوكب بشأن الكيفية التي نريد أن نحكم بها هذه التقنية، فإذا جلسنا لنشاهد فقط وقلنا لنعد إلى هذا في السنة المقبلة فسيكون الأوان قد فات".

وتأتي دعوة سميث بعد دعوة مشابهة لباحثين من مايكروسوفت وغوغل في وقت سابق طالبوا فيها بتنظيم تقنية التعرف على الوجه "الجائرة"، وذلك بعد تقديم تقرير مشترك عن الذكاء الاصطناعي، وقالوا إنه يجب أن يكون للمجتمعات الحق في رفض تطبيق هذه التقنيات في السياقات العامة والخاصة.

المصدر : مواقع إلكترونية