سامسونغ تتوقع خسائر كبيرة بعد سرقة الشاشة القابلة للطي

مواقع متخصصة وصفت تقنية الشاشة القابلة للطي بأنها ستغير "قواعد اللعبة" بعالم الهواتف الذكية (رويترز)
مواقع متخصصة وصفت تقنية الشاشة القابلة للطي بأنها ستغير "قواعد اللعبة" بعالم الهواتف الذكية (رويترز)

كشفت تقارير صحفية في كوريا الجنوبية عن سرقة أحدث تقنيات سامسونغ وهي الشاشة القابلة للطي وبيعها لشركتين صينيتين. وكان متوقعا أن تطرح سامسونغ تلك التقنية في الأسواق خلال الأشهر المقبلة.

وقال التقرير إن مكتب المدعي العام لمنطقة "سوون" وجه التهمة إلى 11 شخصا يوم الخميس بسرقة أسرار التكنولوجيا من سامسونغ.

ويزعم المدعون العامون أن أحد الموردين من سامسونغ قد سرب مخططات "التصفيح الثلاثي الأبعاد لشاشات أوليد المرنة" إلى الشركات الصينية مقابل 14 مليون دولار.

وقال ممثلو الادعاء إن سامسونغ استثمرت خلال ست سنوات حوالي 150 مليار وون (130 مليون دولار) لتطوير الشاشات القابلة للطي.

وتتحدث التوقعات الأولى عن خسائر ضخمة محتملة لسامسونغ خلال السنوات الـ 3 المقبلة قد تصل إلى 5.8 مليارات دولار على صعيد المبيعات، وأكثر من 800 مليون من أرباح الشركة.

تأتي هذه التوقعات في وقت يشتد فيه التنافس على التكنولوجيا الجديدة بين المنافسين، بينما بدأ الطلب على الهواتف الذكية المتطورة في التراجع، لذلك كانت الشركات تبحث عن ميزات جديدة لإقناع المستهلكين بترقية أجهزتهم.

وكانت مواقع متخصصة قد وصفت تقنية الشاشة القابلة للطي بأنها ستغير "قواعد اللعبة" بعالم الهواتف الذكية في ظل المنافسة الشرسة مع شركات عدة مثل أبل وهواوي.

وتعتبر سامسونغ الكورية الجنوبية أكبر شركة عالمية للهواتف الذكية، حيث تستحوذ على 20% من حصة السوق العالمية بالربع الأخير، وفقاً لشركة الأبحاث المتخصصة كاناليس (Canalys).

ولم يتمكن المحققون من تعقب واستجواب صينيين يعتقد أنهما متورطان بالقضية، وطلبت من الإنتربول المساعدة في العثور عليهما واحتجازهما. ومن بين الأشخاص الـ 11 الذين وجهت إليهم لوائح اتهام تم احتجاز ثلاثة أشخاص.

المصدر : مواقع إلكترونية