مايكروسوفت تبيع الجيش الأميركي نظارات هولولينس بنصف مليار دولار

مايكروسوفت ستزود الجيش الأميركي بـ2500 نظارة هولولينس خلال العامين المقبلين (رويترز)
مايكروسوفت ستزود الجيش الأميركي بـ2500 نظارة هولولينس خلال العامين المقبلين (رويترز)

منح الجيش الأميركي شركة مايكروسوفت عقدا بقيمة 480 مليون دولار لتزويد الفرع العسكري بما يصل إلى مئة ألف نظارة هولولينس المعززة للواقع لأغراض التدريب والقتال، وفقا لوكالة بلومبيرغ.

وتفوقت مايكروسوفت على شركات رائدة أخرى في مجال الواقع المعزز، مثل ماجيك ليب التي سبق أن أعلنت أنها ستنضم إلى عملية تقديم العطاءات في سبتمبر/أيلول الماضي لكنها لم تفعل.

وكانت لمايكروسوفت اليد العليا، مع تركيزها في المقام الأول على أسواق الشركات، على عكس ماجيك ليب التي ركزت على السوق الاستهلاكي الذي لا يكاد يوجد.

وكانت مايكروسوفت قد باعت سابقا بعض تلك النظارات للجيش، لكن هذا العقد يذهب إلى ما هو أبعد من التعاون السابق، ويمكن أن يوسع إلى حد كبير النطاق الذي يمكن أن تبلغه هذه النظارات.

وكتب متحدث باسم الشركة في رسالة بريد إلكتروني إلى بلومبيرغ يقول إن "تقنية الواقع المعزز ستزود الجنود بمعلومات أكثر وأفضل لاتخاذ القرارات". وأضاف أن "هذا العمل الجديد يمد علاقتنا الطويلة والموثوقة مع وزارة الدفاع إلى هذا المجال الجديد".

ووفقا لبلومبيرغ، فإن نظارات هولولينس المخصصة للجيش ستختلف بدرجة كبيرة عن تصميم نظارات هولولينس الحالي، حيث ستتضمن مستشعرات حرارية ورؤية ليلية، وستستخدم في التدريب وساحة المعركة.

ومن المتوقع أن تزود الشركة الفرع العسكري للجيش بما لا يقل عن 2500 وحدة من هذه النظارات خلال العامين المقبلين.

ويوضح موقع ذا فيرج المعني بشؤون التقنية أن التعاون بين شركات التقنية والجيش الأميركي كان مشحونا خلال العام الماضي، حيث يعلق موظفون رسائل تعترض على الصفقات وتطالب قادة شركاتهم بالانسحاب منها.

وانسحبت شركة غوغل الشهر الماضي من عملية تقديم العطاءات لعقد مع البنتاغون بقيمة عشرة مليارات دولار، لكن مايكروسوفت واصلت المزايدة على الصفقة على الرغم من اعتراض موظفيها على خطوتها.

المصدر : مواقع إلكترونية