"لايف واير" من هارلي ديفدسون.. هل تصمت العوادم ويعلو ضجيج الكهرباء؟

دراجة "لايف واير" مزودة بمحرك كهربائي مغناطيسي لتخفيض مركز الجاذبية وتحسين غيار السرعات (رويترز)
دراجة "لايف واير" مزودة بمحرك كهربائي مغناطيسي لتخفيض مركز الجاذبية وتحسين غيار السرعات (رويترز)

عرضت شركة الدراجات الأميركية "هارلي ديفدسون" (Harley Davidson) أول دراجة كهربائية من إنتاجها "لايف واير" (LiveWire) في معرض "إيكما" للدراجات النارية في إيطاليا.

وكشفت الشركة -ومقرها ولاية ويسكونسن- عن دراجة مزودة بمحرك كهربائي مغناطيسي يقع في الجزء الأسفل من الدراجة لتخفيض مركز الجاذبية وتحسين غيار السرعات، حسبما ذكرت الشركة.

وتعمل الدراجة ببطاريتين: بطارية رئيسية كبيرة مؤلفة من خلايا أيونات الليثيوم محاطة بغطاء من الألمنيوم، وبطارية ليثيوم أيون صغيرة (12 فولتا) تعمل على تشغيل الأضواء، وأدوات التحكم، والبوق، وعرض الأجهزة.

ويمكن شحن الدراجة بشاحن من المستوى الأول يتم توصيله بمقبس المنزل، مع سلك طاقة موجود تحت مقعد الدراجة.

أما الشحن السريع فيمكن إجراؤه من خلال المستوى 2 والمستوى 3 أو ما يسمى "دي.سي الشحن السريع" (DC Fast Charge)، وهي عبارة عن مراكز للشحن السريع.

وباستطاعة سائق الدراجة تعديل وضعية الركوب بالاختيار من سبع وضعيات، يمكنه برمجة ثلاث منها لتتناسب مع وضعية الركوب.

كما ستحتوي الدراجة على شاشة تعمل باللمس وقابلة للتعديل بحسب تفضيلات السائق.

وتوفر الشاشة لراكب الدراجة خدمات اتصال بلوتوث وبرنامج التموقع العالمي (GPS) وتشغيل الموسيقى وغيرها من الميزات.

وستفقد الدراجة صوتها المميز القادم من عادم الوقود، ولهذا أضافت هارلي نغمة تزيد من درجة الصوت وضخامته، وتقول الشركة إن الصوت الجديد "يمثل القوة الكهربائية السلسة لدراجة لايف واير النارية".

وتم تجهيز هذه الدراجة بمكابح أمامية من طراز "بريمبو مونوبلوك" (Brembo Monoblock) تقبض بإحكام على أقراص مزدوجة قطرها 300 ملم. كما أن لديها نظام منع انغلاق المكابح ونظام مانع الانزلاق.

ولتشجيع التحول إلى الكهرباء، ستركّب هارلي أجهزة شحن عامة من المستوى الثاني للشحن السريع في مواقع الوكلاء التي تبيع الدراجات الكهربائية.

وتقول الشركة إنها ستكشف عن المزيد من المعلومات حول دراجتها الكهربائية "لايف واير" في يناير/كانون الثاني المقبل.

ويبدو أن الشركة تراهن على الدراجة الجديدة ستعيد إحياء العلامة التجارية التي عانت في السنوات الأخيرة.

المصدر : مواقع إلكترونية