غوغل تدرس طرح خدمة الاشتراك بتطبيقات أندرويد

متجر تطبيقات غوغل بلاي لا يدر لغوغل أرباحا عن كل عملية تحميل بمثل أرباح متجر آبل آب ستور (رويترز)
متجر تطبيقات غوغل بلاي لا يدر لغوغل أرباحا عن كل عملية تحميل بمثل أرباح متجر آبل آب ستور (رويترز)

لا يحب كثير من المستخدمين فكرة الدفع مقابل تطبيقات الجوال، لكن غوغل ربما وجدت حلا لذلك بأن تجمع التطبيقات في حزمة واحدة مقابل اشتراك شهري.

فقد اكتشف مطور التطبيقات كيرون كوين إشارات مرجعية في شيفرة وفي استطلاع لتطبيق "مكافآت غوغل للرأي" (Google Opinion Rewards) تشير إلى خدمة اشتراك في التطبيقات تدعى "بلاي باس".

وهذا التطبيق عبارة عن برنامج مكافآت طورته غوغل يعتمد على استطلاع رأي المستخدمين من خلال الإجابة عن عدد من الأسئلة وكسب مكافآت مالية لشراء تطبيقات من متجر غوغل بلاي.

ووفقا للاستطلاع، فإن الخدمة قد تعرض تطبيقات وألعابا بقيمة "مئات الدولارات" مقابل اشتراك شهري لم يحدد بعد، لكن لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى ما إذا كان سيتم تشغيل خدمة "بلاي باس" أم لا.

يذكر أن هذه ليست أول خدمة اشتراك في تطبيقات أندرويد، لكنها قد تكون الأكثر تأثيرا، حيث تشير الدراسات إلى أن متجر التطبيقات "غوغل بلاي" لا يدر أرباحا عن كل عملية تحميل لتطبيق بقدر متجر تطبيقات آبل "آب ستور"، وقد تؤدي هذه الخدمة إلى سد الفجوة عن طريق إقناع بعض مستخدمي أندرويد بدفع رسوم دورية معقولة نسبيا بدلا من شراء التطبيقات في كل مرة.

لكن تظل هناك بعض الأسئلة العالقة، وفقا لموقع إنغادجيت المعني بشؤون التقنية، مثل: كيف ستختار غوغل التطبيقات التي ستشملها التخفيضات؟ وهل سيؤسس هذا لنشوء المحاباة؟ وهل ستخاطر الشركة بضغط الاشتراكات البديلة بطرح اشتراكاتها الخاصة؟

ويتوجب على غوغل معالجة بعض هذه الأسئلة قبل طرح خدمة "بلاي باس".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أجرت غوغل تحديثا على سياسات مطوري البرامج بمتجر “غوغل بلاي” وأعلنت حظر عدد من فئات التطبيقات، بما في ذلك مجموعات تعدين العملات المشفرة والتطبيقات ذات المحتوى العنيف أو الإباحي.

بدأت غوغل طرح الكتب المسموعة بمتجر التطبيقات “غوغل بلاي” لمختلف الأجهزة المتنقلة، وذلك في إطار سعيها لمنافسة شركتي أمازون وآبل اللتين توفران تلك الخدمة منذ فترة طويلة.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة