علماء: على ناسا البحث عن الفيروسات في الكواكب

يريد العلماء البحث عن فيروسات في عينات السائل الموجود على سطح أقمار زحل وغيره من الكواكب (رويترز)
يريد العلماء البحث عن فيروسات في عينات السائل الموجود على سطح أقمار زحل وغيره من الكواكب (رويترز)

قال علماء إن على إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) بدء البحث عن فيروسات في نظامنا الشمسي بدلا من البحث عن فضائيين، لأنه رغم عقود من دراسة الفيروسات على الأرض فإن هناك المزيد الذي يمكن تعلمه عنها، ويجب معرفة إذا كانت موجودة في الفضاء أم لا للحصول على مزيد من الإجابات.

وكتب علماء أحياء من جامعة ولاية بورتلاند في ورقة نشرت في مجلة علم الأحياء الفلكية؛ أنه "يُعتقد بأن الفيروسات لعبت دورا حيويا في أصل وتطور الحياة، ومع ذلك هناك القليل جدا من التركيز عليها في علم الأحياء الفلكية".

ويستكشف علماء ناسا الذين يدرسون علم الأحياء الفلكية ثلاثة أسئلة رئيسية، هي: "كيف تبدأ الحياة وتتطور؟" و"هل الحياة موجودة في أماكن أخرى من الكون؟" و"ما مستقبل الحياة على الأرض؟ وما وراءها؟"، وذلك وفقا لإستراتيجة ناسا لعلم الأحياء الفلكية لعام 2015. لكن التطرق للفيروسات كان مبهما في جميع أنحاء الخطة، ولذلك اقترح باحثوا جامعة ولاية بورتلاند أن يكون هناك مزيد من الاستكشاف في علم الأحياء الفيروسية الفلكية (الأستروفيرولوجي).

وأوصى أستاذ علم الأحياء في جامعة ولاية بورتلاند ومؤلف الدراسة كينيث ستيدمان وزملاؤه ناسا وغيرها من وكالات الفضاء بأن تبدأ بحثها عن الفيروسات عن طريق فحص عينات السائل في أقمار زحل والمشتري.

بالإضافة إلى ذلك، اقترح الفريق أن يطوروا أدوات لاكتشاف الفيروسات في الرواسب القديمة على الأرض والمريخ، وفحص إذا كان يمكن للفيروسات البقاء على قيد الحياة في الفضاء.

وقال ستيدمان لموقع غيزمودو، المعني بالشؤون العلمية، "نحن بحاجة إلى تطوير الأدوات الحالية، إما بوضع مجهر إلكتروني على مركبة فضائية أو تطوير تقنيات مجهرية أخرى يمكنها الكشف عن الجزيئات، وليس فقط الذرات بدقة النانوميتر".

المصدر : نيوزويك

حول هذه القصة

قالت ناسا إنه من المحتمل ألا نكون وحدنا في الكون، وذلك بعد إعلان اكتشاف عشرة كواكب صخرية جديدة بحجم الأرض يحتمل وجود مياه سائلة وبالتالي حياة على ىسطحها.

20/6/2017

أكد فلكيون مغاربة أن المجموعة الشمسية الجديدة “ترابيست1” -التي أعلنت ناسا اكتشافها وتضم سبعة كواكب يحتمل صلاحها للحياة- ساهم مرصد أوكايمدن بجنوب المغرب باكتشاف ثلاثة منها عبر تلسكوب “ترابيست شمال”.

1/3/2017
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة