اتهامات لغوغل بـ"التنمر" واستغلال وضعها المهيمن

google adwords and vivaldi
مؤسس فيفالدي قال إن وقف حملاتهم الإعلانية على منصة غوغل آد ووردز تم بدون تحذير مسبق

انتقد الشريك المؤسس لمتصفح الإنترنت فيفالدي "جون فون تيتشنر" في تدوينة رسمية "تنمر" شركة غوغل "واستغلالها" قوتها المهيمنة في عالم الإنترنت.

وفيفالدي متصفح ويب متعدد المنصات طورته شركة فيفالدي تكنولوجيز التي أسسها الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لشركة "أوبرا سوفتير" النرويجية كل من جون فون تيتشنر وتاتسوكي توميتا.

وليس سرا أن غوغل تحتكر البحث على شبكة الإنترنت، ولكن ليس البحث وحده هو ما تهيمن عليه الشركة وإنما أيضا إعلانات الويب التي لا ينافسها فيها حاليا بشكل جدي سوى شركة فيسبوك.

وبهذا الصدد، اتهم تيتشنر غوغل بمنع وصول فيفالدي إلى منصتها الإعلانية على الإنترنت "غوغل آد ووردز" مما كلف شركته الكثير.

وقال تيتشنر "مؤخرا، تم وقف حملاتنا (الإعلانية) على منصة غوغل آد ووردز بدون تحذير، وهذه المرة الثانية التي أصادف فيها هذا الموقف". وأضاف "استثناؤنا من استخدام غوغل آد ووردز قد يكون مشكلة كبيرة، خاصة للشركات الرقمية".

وعند مخاطبة غوغل، ردت عليه الشركة بقائمة من التعليمات "المبهمة" -حسب قوله- وتوجيهات في كيفية نشر المحتوى على موقعها، ويضيف أنه بعد ثلاثة أشهر تقريبا من الرد والصد تم رفع إيقاف الحساب "ولكن فقط بعد أن أنخنا لمتطلباتهم".

وعبر تيتشنر عن اعتقاده بأن موقف غوغل من شركته ربما جاء ردا على انتقاده لها وفيسبوك في مقابلة حديثة على موقع "وايرد" المعني بشؤون التقنية، حيث تساءل في المقابلة عن ممارسات الشركتين في مجال الأعمال من حيث كيفية جمعهما لبيانات المستهلكين لأغراض الإعلانات، كما قال إنه يجب منع غوغل من تتبع المستخدمين.

ولم يتضح إن كان ما فعلته غوغل مع فيفالدي "مجرد صدفة؟ أم كان متعمدا، ووسيلة لـ "توجيه رسالة" إليهم وفق قول تيتشنر.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

The Google logo is pictured atop an office building in Irvine, California, U.S. August 7, 2017. REUTERS/Mike Blake

تلقت المفوضية الأوروبية أمس الثلاثاء مقترحات غوغل لوقف ما تسميه المفوضية بالسلوك الاحتكاري للشركة الأميركية المتعلق بإبراز خدماتها للتسوق في رأس نتائج البحث وخفض تريب خدمات الشركات المنافسة.

Published On 30/8/2017
European Competition Commissioner Margrethe Vestager holds a news conference at the EU Commission's headquarters in Brussels, Belgium, June 27, 2017. REUTERS/Francois Lenoir

فرضت المفوضية الأوروبية غرامة قياسية على غوغل في قضية تتعلق بمكافحة الاحتكار تخطت قيمتها 2.7 مليار دولار، حيث تتهم المفوضية الشركة بإبراز خدماتها على حساب الخدمات المنافسة في نتائج البحث.

Published On 27/6/2017
(FILES): This 05 June 2005 file photo shows the logo of internet search engine company Google at their headquarters in Mountain View in Silicon Valley, south of San Francisco. Google on December 7, 2009 began adding real time results to its search engine, channeling feeds from Facebook, MySpace, Twitter and other fresh content into responses to queries.

كشفت تقارير إخبارية أن غوغل وشركات كبرى أخرى تدفع مقابل تمرير إعلاناتها في إضافة “آد بلوك بلص” التي تهدف أساسا إلى منع ظهور الإعلانات في متصفحات كروم وفايرفوكس، مما يشير إلى أن إعلانات الويب ما تزال “عملة الإنترنت” الرئيسية.

Published On 7/7/2013
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة