أوبر تعلم الركاب لغة الإشارة للتفاهم مع السائقين الصم

أوبر تقول إنها توظف "آلاف" السائقين الصم أو ضعاف السمع في الولايات المتحدة (أوبر)
أوبر تقول إنها توظف "آلاف" السائقين الصم أو ضعاف السمع في الولايات المتحدة (أوبر)

أطلقت شركة أوبر الأميركية المزودة لخدمة طلب سيارات الأجرة، أداة جديدة عبر تطبيقها للهواتف الذكية لتعليم المستخدمين كيفية تشكيل عبارات بسيطة بلغة الإشارة الأميركية (ASL) لمساعدتهم على التواصل بشكل أفضل مع السائقين الصم أو ضعاف السمع.

ويعتبر موقع أوبر للغة الإشارة "ubersignlanguage.com" امتدادا لجهود التوعية التي أطلقتها الشركة في عام 2015 لتجنيد مزيد من السائقين من مجتمع الصم، حيث يتيح للمستخدمين تعلم تشكيل كلمات وعبارات بسيطة بلغة الإشارة. 

وأصبح أمام المستخدم الذي يصادف أن يكون سائقه أصم خيار تعلم إشارات بسيطة من خلال تطبيق أوبر حيث سيشاهد الراكب بطاقة خاصة في تغذية أخبار أوبر وبمجرد النقر عليها سيتم توجيهه إلى صفحة يمكنه منها اختيار تشكيل عبارات إشارة بسيطة مثل "مرحبا" و"شكرا لك" أو تهجئة اسمه، أو صياغة إشارات توجيه مثل "انعطف يمينا" أو "انعطف يسارا". وسيتم عرض صورة متحركة توضح ذلك بلغة الإشارة الأميركية.

ومع وجود نسبة بطالة أو نقص في العمالة بين مجتمع الصم تقترب من 70% فإن أوبر تقول إنها تفتخر بتوفير فرص الرزق للسائقين الصم وضعاف السمع عبر العالم وفي أكثر من مئتي مدينة أميركية.

وكانت أوبر طرحت قبل عامين ميزات جديدة مصممة لخدمة السائقين وركابهم الصم بشكل أفضل. ويُعْلِم التطبيق الركاب عندما يكون السائق أصم، كما يُعطل الأوامر الصوتية ويرشدهم لاستخدام الرسائل النصية عند طرح أي سؤال. أما بالنسبة للسائقين الصم فإن التطبيق يوفر لهم تنبيهات بصرية بدلا من الرسائل النصية عند استدعائهم لطلب ركوب جديد.

وتقول أوبر إنها توظف "آلاف" السائقين الصم أو ضعاف السمع في الولايات المتحدة، لكنها لم تقدم أرقاما محددة، في حين تذكر على موقعها الإلكتروني أن سائقيها من مجتمع الصم قد أكملوا بالإجمال أكثر من مليون رحلة (طلب بسيارة الأجرة).

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

وقع أكثر من ستمئة ألف في بريطانيا عريضة يطالبون فيها هيئة النقل بلندن بالتراجع عن قرارها بمنع تجديد الترخيص لشركة أوبر الأميركية الذي ينتهي في الثلاثين من الشهر الجاري.

تسعى شركة وايمو المملوكة لألفابت إلى الحصول على تعويض بقيمة 2.6 مليار دولار بدل أضرار عن واحد من تسعة أسرار تزعم أن أحد المسؤولين في شركة أوبر سرقها منها.

من المقرر أن يجتمع مجلس إدارة أوبر اليوم للنظر في إجراء تغييرات إدارية كبرى قد تلحق الرئيس التنفيذي للشركة، وذلك استجابة لتوصية شركة محاماة بعد مشاكل قانونية عديدة تواجه أوبر.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة