طائرات رباعية المراوح لاستكشاف أكبر أقمار زحل

IN SPACE - AUGUST 18: In this handout image provided by the National Aeronautics and Space Administration (NASA), looking toward the sunlit side of the rings, Saturn's rings and the icy moon Enceladus are seen in visible light with the Cassini spacecraft wide-angle camera on Aug. 18, 2015. Saturn's night side (top C), is illuminated by sunlight reflected off the rings. The view was acquired at a distance of approximately 87,000 miles from Enceladus. Between April and
كوكب زحل وأحد أقماره كما يظهران في صورة التقطها المسبار كاسيني في أغسطس/آب 2015 (غيتي)

في عام 2014 اقترحت وكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) استخدام طائرات بدون طيار لاستكشاف تيتان أكبر أقمار كوكب زحل، والآن بعد ثلاث سنوات تعرض جامعة "مختبر جون هوبكنز للفيزياء التطبيقية" تنفيذ ذلك الاقتراح.

ومثلما اقترحت ناسا قبل ثلاث سنوات، فإن مركبة جامعة هوبكنز عبارة عن طائرة رباعية المراوح بدون طيار تحمل اسم "دراغون فلاي" (تعني اليعسوب)، وتقول الجامعة إن هذه الطائرة تعد مثالية لاستكشاف القمر تيتان بسبب كثافة غلافه الجوي وضعف جاذبيته.

وستستتبع مهمة المركبة الانتقال من موقع جيولوجي إلى آخر، وفحص المحيط على سطح القمر وغلافه الجوي لمعرفة مدى قابليته للاستيطان البشري.

وكتبت الجامعة تقول إن قياس الطيف الكلي سيكشف عن تكوين السطح والغلاف الجوي، في حين سيقيس طيف أشعة غاما تكوين السطح الضحل، وستقيس أجهزة استشعار الأرصاد الجوية والجيوفيزيائية الظروف الجوية مثل الرياح والضغط ودرجة الحرارة وعوامل أخرى، فضلا عن النشاط الزلزالي.

إضافة إلى ذلك ستقدم الكاميرات في الطائرة وصفا للطابع الجيولوجي والفيزيائي لسطح القمر وتساعد في العثور على مواقع الهبوط للمهمات اللاحقة.

أما مصدر طاقة الطائرة فهو ليس أشعة الشمس كما قد يتبادر إلى الأذهان وإنما مولد حراري من النظائر المشعة المتعددة الذي سيحافظ على الطائرة محلقة في الجو، ومقارنة مع الطائرات الأرضية تقول الجامعة إن المركبة "دراغون فلاي" أكثر فاعلية بكثير، لأن بإمكانها الطيران من موقع اختبار إلى آخر وتقديم نتائج تفوق حجم الاستثمار فيها.

وسيتحتم على ناسا في وقت لاحق هذا الخريف اختيار المقترح الفائز الذي سيستخدم في المهمة إلى القمر تيتان المتوقع إطلاقها في منتصف العام 2019. 

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

NASA's Cassini spacecraft pinged the surface of Titan with microwaves, finding that some channels are deep, steep-sided canyons filled with liquid hydrocarbons. One such feature is Vid Flumina, the branching network of narrow lines in the upper-left quadrant of the image.

قال علماء فلك إن أكبر أقمار زحل “تيتان” مليء بأخاديد تغمرها هيدروكربونات الميثان السائل، لكن ما يحيرهم هو كيف تشكلت تلك الأخاديد والأنهار التي تصب بدورها في بحار من الميثان.

Published On 1/11/2016
Saturn's peaceful beauty invites the Cassini spacecraft for a closer look in this natural color view, taken during the spacecraft's approach to the planet. By this point in the approach sequence, Saturn was large enough that two narrow angle camera images were required to capture an end-to-end view of the planet, its delicate rings and several of its icy moons. EPA/NASA

عثرت مركبة الفضاء كاسيني على عنصر البروبلين الذي يستخدم في تصنيع المنتجات البلاستيكية المنزلية, على قمر الكوكب زحل تيتان. وقالت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن هذا أول اكتشاف مؤكد للعنصر البلاستيكي علي أي قمر أو كوكب غير الأرض.

Published On 2/10/2013
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة