"بوليغرام" شبكة اجتماعية جديدة وقودها تعابير الوجوه

Polygram
يتيح التطبيق للمستخدمين الرد على الرسائل باستخدام تعابير وجوههم (بوليغرام)

تحاول شركة بوليغرام اختراق عالم شبكات التواصل الاجتماعي من خلال تقديم شبكة اجتماعية جديدة ما يميزها هو قدرتها على اكتشاف ملامح الوجوه، حيث تتيح للمستخدمين الرد على الرسائل برسوم إيموجي استنادا إلى تعابير وجوههم الحقيقية.

فبدلا من عد الإعجابات أو مجموعة من التعابير التي يتوجب على المستخدم الاختيار من بينها والنقر على أحدها، فإن بوليغرام تتيح للمستخدمين مشاهدة الاستجابة العاطفية لوجوه الأشخاص الذين شاهدوا منشوراتهم.

وإلى جانب رسوم إيموجي التي يكون التحكم بها بتعابير الوجه، والتي طورتها بوليغرام باستخدام شبكة عصبية إلكترونية ترصد حركات وجوه المشاهدين وتختار رسمة إيموجي تتماشى مع ردود فعلهم، فإن التطبيق يوفر تحليلات مثل التوزيع الجغرافي للمشاهدين والتفاصيل الديموغرافية. وبإمكان المستخدمين تحريك رسومات إيموجي بحيث تظل متحركة حتى عند نشرها في وسائل تواصل اجتماعي أخرى.

وتتضمن المزايا الأخرى للتطبيق مرشحات (فلاتر) تعمل على زيادة جاذبية الشخص بدلا من إضافة أشياء إلى الصورة أو تغيير الصوت، وتقول بوليغرام إنه جرى تصميم تلك المرشحات من قبل جراحين تجميليين.

وبالنسبة لمن يرغبون بالاحتفاظ بخصوصية الصور، فإن التطبيق يوفر ميزة تدعى "امسح لتكشف" التي تتطلب من المشاهد أن يمسح ما يشبه الضباب كي يرى الصورة تحته، لكن سرعان ما يعود هذا الضباب للظهور بحيث لا يمكن للمتلقي أبدا رؤية الصورة كاملة مما يمنع من التقاط صور شاشة غير مرغوبة.

وتتوفر حاليا نسخة خاصة بنظام آي أو أس من تطبيق بوليغرام، في حين لم تذكر الشركة معلومات عن موعد طرح النسخة الخاصة بنظام أندرويد.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كشفت سامسونغ عن خدمة اجتماعية جديدة تحمل اسم “وافل”، تمكن المستخدمين من إضافة وجهة نظرهم الخاصة إلى محتوى شخص آخر على شكل صور أو رسومات تحيط بالصورة التي يشاركها المستخدم.

16/3/2016

أعلنت شركة ميركات لخدمة بث الفيديو المباشر أنها ستخرج من هذا السوق وستتحول إلى شبكة اجتماعية للفيديو المباشر بين الأصدقاء لأنها لا تستطيع مجاراة خدمتي بريسكوب وفيسبوك لايف.

6/3/2016

أطلقت شركة “القنوات المتنقلة” تطبيق “بيرق” الذي تصفه بأنه شبكة اجتماعية للشعر والشعراء، تهتم بكافة أنواع الشعر وتتيح للشعراء ومتذوقي الشعر نشر قصائدهم ومتابعة شعرائهم المفضلين والاستماع إلى قصائدهم.

10/2/2016
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة