كوالكوم تسعى لحظر بيع آيفون بالولايات المتحدة

تقول كوالكوم إن براءات الاختراع التي انتهكتها آبل ليست "قياسية ضرورية" بمعنى أنها ليست مضطرة لترخيصها (رويترز)
تقول كوالكوم إن براءات الاختراع التي انتهكتها آبل ليست "قياسية ضرورية" بمعنى أنها ليست مضطرة لترخيصها (رويترز)

في أحدث تصعيد لمعركتها القانونية مع شركة آبل، طلبت شركة كوالكوم، المتخصصة بصناعة معالجات الهواتف الذكية، من الحكومة الأميركية أمس الخميس حظر دخول هواتف آيفون الجديدة إلى الولايات المتحدة، كما طلبت وقف بيع هواتف آيفون التي وجدت بالفعل طريقها إلى البلاد.

وتقول كوالكوم إن آبل تنتهك ست براءات اختراع تتعلق بإطالة عمر بطارية الهاتف وهي ليست براءات اختراع قياسية ضرورية لعمل الهاتف، مما يعني أنها غير مضطرة لترخيصها، مثلما هو الأمر مع براءات الاختراع الأخرى التي تختلف الشركتان بشأنها.

وتقدمت الشركة بالشكوى لكل من لجنة التجارة الدولية الأميركية والمحكمة المحلية للمنطقة الجنوبية لولاية كاليفورنيا والتي تتولى النظر في الادعاءات الأخرى للشركتين.

وقال المستشار العام لشركة كوالكوم دون روزنبرغ في بيان إن "اختراعات كوالكوم هي في صميم كل آيفون وتمتد إلى ما هو أبعد من تقنيات المودم أو المعايير الخلوية"، وأضاف أن آبل تواصل استخدام تقنيات كوالكوم لكنها ترفض دفع نظير هذا الاستخدام.

وتعد شكوى أمس تصعيدا متوقعا في النزاع القانوني بين الشركتين الذي اندلع مع بداية هذا العام.

فبعد أن بدأت لجنة التجارة الاتحادية بمقاضاة كوالكوم لممارسات غير تنافسية تتعلق بمبيعات مودمات الهواتف الذكية، رفعت آبل دعوى قضائية خاصة بها تتعلق بالمسألة ذاتها، ومنذ ذلك الوقت وسعت آبل شكواها إلى دولتين أخريين، في المقابل أقامت كوالكوم قضاياها الخاصة في محاولة للرد على آبل ومورديها.

وتقول آبل إن كوالكوم تفرض عليها رسوما عالية بشكل غير متناسب مقابل استخدام براءات اختراعها مستغلة بذلك موقعها الريادي في سوق مودمات الهواتف الذكية.

وتعتبر كوالكوم المزود الرئيسي لمودمات اتصالات الجيل الرابع "أل تي إي"، فإذا أرادت شركة مثل آبل شحن كمية كبيرة من الهواتف الذكية فعليها إبرام صفقة مع كوالكوم، لكن العديد من براءات الاختراع تلك تُصنف بأنها "قياسية ضرورية"، الأمر الذي يتوجب ترخيصها مقابل سعر عادل ومنطقي.

المصدر : مواقع إلكترونية