"شلالات نياغارا" على المريخ

لافا تدفقت إلى داخل الفوهة مخترقة حافتها من أربعة مواقع لتسقط بما يشبه شلالات نياغارا الشهيرة (ناسا)
لافا تدفقت إلى داخل الفوهة مخترقة حافتها من أربعة مواقع لتسقط بما يشبه شلالات نياغارا الشهيرة (ناسا)

أصدرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية صورا مذهلة تظهر ما يشبه "شلالات نياغارا" على المريخ، غير أنها أكثر إبهارا من نظيرتها على الأرض، وذلك أنها تصور حمم لافا منصهرة كانت تجري في يوم ما على سطح الكوكب الأحمر.

وأرسل الصورَ إلى الأرض مسبارُ "مارس روكونيسانس أوربيتر" المداري حول المريخ الذي أطلق عام 2005، واستمر بإرسال الصور عن سطح المريخ منذ ذلك الحين، وتوفر ناسا صورة ثلاثية الأبعاد لهذا المشهد يمكن الوصول إليها من هنا.

وتشير ناسا إلى أنها أمضت الكثير من الوقت في البحث عن دليل على مياه سائلة على المريخ، والذي سيكون علامة لوجود حياة, لكن الصور الجديدة تظهر أن الكوكب بحد ذاته كان في يوم ما أكثر حياة بكثير مما هو عليه اليوم، حيث كانت لافا المنصهرة تجري في كافة أرجائه بطريقة مشابهة لجريان الماء السائل.

وتظهر الصور أن لافا المتدفقة من شمال وشمال شرق أحاطت بحافة الفوهة التي يبلغ قطرها ثلاثين كيلومترا وتقع بالجزء الغربي من مقاطعة ثارسيس البركانية، وأنها ارتفعت إلى مستويات أدت إلى اختراق حافة الفوهة من أربعة مواقع لتقدم مشهدا بديعا لشلالات لافا متعددة المستويات، أحدها في الشمال الغربي وثلاثة في الشمال.

وتتالت "شلالات" الحمم هذه أسفل جدار وشرفات الفوهة لتكوين تشكيل شبه دائري، لكن مع ذلك لم يكن هناك مقدار كاف من لافا ليملأ أرضية الفوهة، ويمكن ملاحظة ذلك بمقارنة الأجزاء القاتمة من لافا التي تعلو الطبقة الأقدم والمتغبرة والأفتح من لافا على أرضية الفوهة.

وتقول ناسا إن الصور الأقرب تظهر لافا التي كانت تتدفق نحو الشمال قد اخترقت جدار الفوهة عند نقطة ضيقة مما سمح لها بالتدفق من خلالها إلى الأسفل لتنتشر وتلف المنحدرات الشديدة الانحدار أثناء ذلك.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية