سامسونغ تجمع المواد النادرة من هواتف نوت7 المسترجعة

سامسونغ سحبت أكثر من ثلاثة ملايين هاتف نوت 7 من الأسواق وخسرت نتيجة ذلك 5.4 مليارات دولار (رويترز-أرشيف)
سامسونغ سحبت أكثر من ثلاثة ملايين هاتف نوت 7 من الأسواق وخسرت نتيجة ذلك 5.4 مليارات دولار (رويترز-أرشيف)

تخطط شركة سامسونغ لجمع 157 طنا من المواد النادرة المستخدمة في هواتف نوت 7 المسترجعة، في محاولة منها لتقليص الأضرار البيئية لتلك الأجهزة، وفق ما أعلنت اليوم الثلاثاء.

وأوضحت الشركة في بيان أنها تنوي إعادة استخدام مكونات مثل وحدات الكاميرا والرقائق والشاشات كقطع غيار للأجهزة التي تُرسل للصيانة، أو تبيعها. كما ستسترجع مواد نادرة مثل الكوبالت والكوبر والذهب والفضة من المكونات التي لا يمكن إعادة استخدامها.

وتحاول أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم التحرك قدما بعد الخسارة الكبيرة التي منيت بها جراء سحب هواتف نوت 7 من الأسواق العام الماضي نتيجة مخاوف من اشتعال بطاريته، والتي بلغت نحو 5.4 مليارات دولار في الأرباح التشغيلية.

ويقول محللون إن مبيعات هاتفها الرائد غلاكسي إس8 الذي طُرح في أبريل/نيسان الماضي جيدة، مشيرين إلى أن الشركة في طريقها للانتعاش. وكانت سامسونع باعت 3.06 ملايين هاتف نوت7 إلى المستخدمين قبل عملية الاسترجاع الثانية والنهائية للهاتف في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أي بعد شهرين تقريبا على طرحه.

ودعا نشطاء البيئة مثل السلام الأخضر سامسونغ إلى إعادة تدوير أو جمع المواد النادرة التي تضمها هواتف نوت 7.

يذكر أن الشركة أطلقت في وقت سابق هذا الشهر نسخة معدلة من نوت 7 في موطنها كوريا الجنوبية في إطار جهودها لإعادة تدوير الهاتف.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت سامسونغ أنها ستطرح اعتبارا من الجمعة نسخا معادا تجديدها من هاتفها اللوحي غلاكسي نوت 7 الذي عُرف باشتعال بطاريته وتم سحبه من الأسواق، ولكن هذه المرة ستطرحه ببطاريات مختلفة.

كشفت سامسونغ أمس عن هاتف غلاكسي أس8 الذي تأمل أن يساعدها على استعادة ثقة المستهلكين بعد مشكلة هواتف نوت 7، وبالتالي استرداد مكانتها في صدارة السوق التي فقدتها لصالح آبل.

كشف استطلاع رأي أن سمعة سامسونغ تواصل تراجعها منذ أزمة هاتفها السيئ الحظ غلاكسي نوت7، ووصلت الشركة في مؤشر السمعة إلى المرتبة 70 هبوطا من المرتبة 17 العام الماضي.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة