سبيس إكس تطلق بنجاح كبسولة "مستعملة" إلى الفضاء

الكبسولة دراغون أثناء انفصالها عن محطة الفضاء الدولية في مهمة إمدادات سابقة (رويترز-أرشيف)
الكبسولة دراغون أثناء انفصالها عن محطة الفضاء الدولية في مهمة إمدادات سابقة (رويترز-أرشيف)

دخلت شركة استكشاف الفضاء الأميركية "سبيس إكس" التاريخ بعد نجاحها أمس السبت بإطلاق كبسولة فضاء "مستعملة" على متن الصاروخ فالكون 9 محملة بالإمدادات إلى محطة الفضاء الدولية، حيث إن الشركة كانت أطلقت الكبسولة ذاتها إلى محطة الفضاء الدولية في 2014 قبل أن تستعيدها وتعيد تجديدها.

وانطلق الصاروخ فالكون 9 من مركز كنيدي للفضاء في فلوريدا بعيد الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (2100 بتوقيت غرينتش)، وكان البرق قد تسبب بتأجيل عملية الإطلاق التي كانت مقررة الخميس الماضي. 

وقالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن الكبسولة دراغون المثبتة فوق الصاروخ محملة بـ2.7 طن متري من الإمدادات، ومن المقرر أن تلتحم بمحطة الفضاء الدولية غد الاثنين.
     
وبعد ثماني دقائق من الإطلاق عاد معزز الصاروخ إلى الأرض (جسم المرحلة الأولى) وهبط على بارجة عائمة بالقرب من ساحل فلوريدا.

وكانت شركة سبيس إكس قد أطلقت الكبسولة "دراغون" في سبتمبر/أيلول 2014 محملة بالإمدادات إلى محطة الفضاء الدولية ثم استعادتها وأعادت تجديدها، لكن الصاروخ فالكون 9 لم يكن مستعملا رغم أن الشركة نجحت باستعادة هذا الصاروخ أكثر من مرة بعد إطلاقه.

ويعتبر الإطلاق الناجح للكبسولة "دراغون" إنجازا تاريخيا آخرا في سجل سبيس إكس التي تهدف إلى إعادة استخدام أجزاء متعددة من معدات الإطلاق ومركبات الفضاء بهدف خفض تكاليف إيصال الإمدادات إلى محطة الفضاء الدولية.

كما أن نجاحها في إطلاق صواريخ إلى الفضاء ثم إعادتها إلى الأرض لإعادة استخدامها مرة أخرى يعتبران مسألة حيوية في سعيها لجعل مهمات الفضاء تجارة مربحة، ولتحقيق هدفها بإطلاق رحلات تتضمن مهمات مأهولة إلى المريخ.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية