"الفضاء الصيني" لدعم مشروع الحزام والطريق

خريطة تظهر طريقة عمل نظام بيدو للملاحة عبر الأقمار الصناعية
خريطة تظهر طريقة عمل نظام بيدو للملاحة عبر الأقمار الصناعية
علي أبو مريحيل-بكين

كشف رئيس لجنة نظام الملاحة الفضائية الصينية وانغ لي أن بلاده تخطط لإطلاق ستة إلى ثمانية أقمار صناعية جديدة خلال النصف الثاني من العام الحالي، وثمانية عشر قمرا صناعيا خلال العام المقبل، وذلك لتقديم الخدمات الأساسية للدول الواقعة على امتداد مشروع "الحزام والطريق". كما تطمح الصين لبناء نظام عالمي للملاحة عبر الأقمار الصناعية (بيدو) بحلول عام 2020.
 
وكانت الصين نجحت في نهاية عام ألفين في بناء نظام للملاحة خاص بتقديم الخدمات المحلية، ثم أكملت بناء نظام آخر في عام 2012 لتوسيع نطاق خدماتها لتشمل منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وتقوم بكين حاليا ببناء نظام جديد في نطاق أوسع لتشكيل شبكة خدمات تغطي كافة أرجاء العالم.

وقد استثمرت في ذلك حوالي ثلاثين مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل مبيعات الملاحة الفضائية الصينية إلى 58 مليار دولار خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، ووفق القائمين على النظام فإنه تم بيع أكثر من ثلاثين مليون وحدة رقاقة خاصة بنظام "بيدو"، كما تم تصدير بطاقات للوحات عالية الدقة إلى أكثر من سبعين دولة ومنطقة.

خدمات أمنية
أوضح لو فانغ جياو رئيس شعبة المعلومات في شبكة "بي دي أس" للملاحة، أن نظام "بيدو" هو نظام عالمي للملاحة عبر الأقمار الصناعية، تقوم الصين ببنائه وتشغيله بشكل مستقل، ويعمل مع الأنظمة الأخرى في العالم بهدف تقديم الدعم في قطاعات النقل والمراقبة.

وقال لو جياو، في حديثه للجزيرة نت إن النظام يعمل على حماية وضمان تنفيذ الخطط والمشاريع المشتركة بين الصين والدول الأخرى في إطار مبادرة الحزام والطريق، خصوصا الدول التي تعاني من اضطرابات أمنية، وذلك لما يتمتع به من قدرة على مسح الأراضي وتحديد المواقع بدقة وكفاءة.

وأشار إلى أنه رغم الخدمات الأمنية التي يقدمها النظام فإنه خصص لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الواقعة على امتداد مشروع الحزام والطريق، وشدد على أن الصين ليست لديها أي مآرب أخرى غير ضمان تنفيذ المشروعات المشتركة.

محطة فضاء صينية بنتها بكين في الأرجنتين (الأوروبية-أرشيف)

تعاون عربي
وتولي الصين أهمية خاصة لمنطقة الشرق الأوسط، باعتبارها أحد أهم الأسواق الاستهلاكية لبضائعها، فضلا عن موقعها الإستراتيجي كجسر حيوي بين الشرق والغرب على طريق مبادرة الحزام والطريق، لذلك عززت من تعاونها مع كل من السعودية والجزائر ومصر وتونس في مجال الملاحة عبر الأقمار الصناعية.

وقد عقدت في مدينة شنغهاي الشهر الماضي الدورة الأولى لمنتدى التعاون العربي الصيني في مجال الملاحة عبر الأقمار الصناعية بمشاركة نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ مينغ، ومسؤولين من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وقد ناقش المجتمعون آلية عمل نظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية والتكنولوجيا التطبيقية وحلولها، بالإضافة إلى التدريب التعليمي، وغير ذلك من المواضيع المرتبطة بتشغيل النظام.

وقال رئيس بعثة جامعة الدول العربية لدى الصين محمد الشافعي في تصريحات للجزيرة نت إنه جرى توقيع اتفاقية تعاون لإنشاء مركز مشترك للتعاون الدولي بين مكتب "بيدو" والمنظمة العربية للاتصال وتكنولوجيا المعلومات في تونس، وجرى الاتفاق على عقد الدورة الثانية في إحدى الدول العربية عام 2019.

من جهته، قال رئيس لجنة نظام "بيدو" للملاحة عبر الأقمار الصناعية وانغ لي إن الجانبين الصيني والعربي اتفقا على تكثيف الجهود لدفع التعاون في المشاريع الكبرى والبحث المشترك في تكنولوجيا الاتصالات والأنظمة التطبيقية، من أجل رفع قدرة الجانب العربي في مجال الملاحة عبر الأقمار الصناعية وفق أولويات واحتياجات الجانب العربي في عملية التنمية.

المصدر : الجزيرة