علماء صينيون يطورون روبوتا يتعرف على المشاعر

هل تحل الروبوتات مكان الأصدقاء؟ (الجزيرة)
هل تحل الروبوتات مكان الأصدقاء؟ (الجزيرة)

طور علماء صينيون آلة للتواصل العاطفي (emotional chatting machine) وأطلقوا عليها "تشاتبوت"، في دراسة تشكل خطوة على طريق تطوير إنسان آلي بمشاعر معقدة.

وأجرى الدراسة عالم الحاسوب في جامعة تسينغهوا في بكين مينلي هوانغ وزملاؤه، ووضعوا خوارزمية لتصنيف العواطف جرى تعليمها كيفية التعرف على العواطف من 23 ألف منشور من موقع التواصل الاجتماعي "ويبو".

كما استُخدم هذا المصنف العاطفي للتعرف على ملايين التفاعلات وفقا لمحتواها العاطفي، مما شكل تدريبا لتشاتبوت على كيفية التعبير عن مشاعره والإجابة. وجرى اختباره مع مستخدمين.

ويمكن لهذه المقاربة أن تستخدم في مساعدة المصابين باضطراب التوحد. ولكن بالمقابل يرى البعض أنها قد تؤدي إلى أن يصبح المستخدم مرتبطا بصورة عاطفية بالآلة ومعتمدا عليها.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

أطلقت غوغل تطبيقها للمراسلة الفورية “ألو” الذي يتضمن تقنية الذكاء الصناعي من خلال ميزتي المساعد الشخصي وآلية اقتراح الردود المناسبة على النصوص والصور، إلى جانب مزايا أخرى عديدة.

ماذا يحصل عندما يوضع الذكاء الصناعي في موقف يتطلب منه اتخاذ قرارات أخلاقية صعبة؟ هل يجب عليه تنفيذ المنطق المجرد في هذه الحالة أم يضع اعتبارات أخلاقية في الحسبان؟

المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة