تحذير من هجمات إلكترونية جديدة ونجاة أستراليا ونيوزيلندا

رينو قالت إنها أوقفت العمل في مصانعها في ساندوفيل بفرنسا وفي رومانيا للحيلولة دون انتشار الفيروس (رويترز)
رينو قالت إنها أوقفت العمل في مصانعها في ساندوفيل بفرنسا وفي رومانيا للحيلولة دون انتشار الفيروس (رويترز)

حذرت وكالة أمن الإنترنت الحكومية في فرنسا الاثنين من احتمال وقوع هجمات جديدة قريبا بعد الهجوم الإلكتروني الجمعة الذي كان من بين ضحاياه شركة رينو الفرنسية للسيارات.

وقال رئيس الوكالة جيوم بوبار "هناك آخرون" سيسقطون ضحايا، و"يجب أن نتوقع هجمات مماثلة بشكل منتظم في الأيام والأسابيع القادمة".

وأضاف أن "المهاجمين يحدّثون برامجهم وسيتعلم مهاجمون آخرون من هذه الطريقة وسيشنون هجمات"، كما توقع خبراء أيضا ظهور نسخ جديدة من الفيروس.

وعكفت الشركات في أنحاء العالم يوم السبت على الاستعداد لهجوم إلكتروني جديد، إذ تتوقع أن تكون فترة الهدوء مؤقتة بعد الهجوم الذي أصاب بالشلل مصانع سيارات ومستشفيات ومدارس ومؤسسات أخرى في نحو 150 دولة.

وقال خبراء في الأمن الإلكتروني في الولايات المتحدة وأوروبا إن انتشار الفيروس تباطأ يوم الأحد ولكنهم حذروا من أن هذا التباطؤ قد يكون لفترة وجيزة وسط مخاوف من أنه قد يسبب دمارا جديدا اليوم الاثنين عندما يعود الموظفون للعمل.

وكان الفيروس الذي انتشر الجمعة قد عطل أكثر من مئتي ألف حاسوب وطالب أصحاب الأجهزة بمبلغ ثلاثمئة دولار بقيمة عملة بتكوين الرقمية التي يصعب تقفي أثرها، من أجل استعادة البيانات.

نجاة أستراليا ونيوزيلندا
ورغم أن الخبراء توقعوا أمس وقوع مزيد من الضحايا لهذا الفيروس بعدما يعود الموظفون إلى أعمالهم صباح الاثنين، لكن يبدو أن أستراليا ونيوزيلندا نجتا إلى حد كبير دون أن يلحق بهما ضرر مع بدء أول أيام العمل الأسبوعية.

وقال وزير الأمن الإلكتروني الأسترالي دان تيهان اليوم الاثنين إن ثلاث شركات فقط أصيبت بالفيروس رغم مخاوف من حدوث إصابة بالفيروس على نطاق واسع، دون وصول بلاغات عن أي إصابة بالفيروس في نيوزيلندا.

ولم يعرف بعد حجم الأضرار التي نجمت عن الفيروس وتكلفته الاقتصادية، لكن توم روبنسون الشريك المؤسس والمحقق الرئيسي في شركة إيليبتيك، التي تبحث في الاستخدام غير القانوني لعملة بتكوين الرقمية قدّر أن القراصنة حصدوا حتى الآن نحو 41 ألف دولار من وراء الهجوم.

المصدر : رويترز