ختام ناجح لمؤتمر "مستقبل الإعلام.. قمة الرواد" بالدوحة

سواق أشاد بنجاح المؤتمر في تبادل الخبرات والأفكار وقال إن الجزيرة ستسعى لتنظيمه بشكل دوري (الجزيرة)
سواق أشاد بنجاح المؤتمر في تبادل الخبرات والأفكار وقال إن الجزيرة ستسعى لتنظيمه بشكل دوري (الجزيرة)
رماح الدلقموني-الدوحة
 
اختتم مساء الخميس في العاصمة القطرية الدوحة مؤتمر "مستقبل الإعلام.. قمة الرواد" الذي نظمته شبكة الجزيرة الإعلامية وشارك فيه عدد من قيادات ومسؤولي كبريات المؤسسات الإعلامية مع مديرين تنفيذيين لقطاعات تقنية وشركات رائدة في مجال التكنولوجيا.

وأكد المؤتمر في كلمات المتحدثين وجلساته أهمية شبكات التواصل الاجتماعي للمؤسسات الإعلامية وأهمية دور العامل البشري في الحفاظ على الأمن الإلكتروني للمؤسسة، والأهمية المتزايدة للتقنيات السحابية في العمل الإعلامي.

وافتتح جلسات اليوم المدير التنفيذي للقطاع الرقمي بشبكة الجزيرة ياسر بشر بإلقاء الضوء على الدور البارز الذي باتت تلعبه شبكات التواصل الاجتماعي في حياة المستخدمين، مشيرا إلى أن غالبية الفئة العمرية بين 16 و45 عاما لم تعد تعتمد على التلفزيون مصدرا للأخبار وإنما أصبحت تفضل الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي مصدرا أساسيا.

واستعرض بشر بعض الأرقام الدالة على أهمية تلك الوسائل، حيث قال إنه خلال فترة عشر ثوان يجري رفع خمسة آلاف دقيقة على يوتيوب و550 ألف منشور على فيسبوك ومشاهدة 12500 ساعة فيديو على فيسبوك أيضا، معتبرا أننا في عصر تقل فيه باستمرار مدة اهتمام الشخص بالمحتوى، ففي سنة 2000 كانت مدة الانتباه تلك 12 ثانية وفي عام 2014 انخفضت إلى ثماني ثوان.

وقال إن منصات التواصل الاجتماعي ليست أفضل صديق للمؤسسات الإعلامية وإنما هي تجمع بين الصديق والعدو (frenemy) وذلك أنها أصبحت بمثابة محرر الأخبار تختار ما يجب أن يُنشر وما يجب أن يحذف، كما أنها تضع قوانينها الخاصة بما يحظر أو يُسمح نشره.

بشر استعرض في كلمته الإستراتيجية الرقمية لشبكة الجزيرة (الجزيرة)

وعن الإستراتيجية الرقمية للجزيرة، قال بشر إن أعمدة الاستثمار في الجزيرة تبدأ بالاستثمار بموظفيها ثم بالمحتوى الجيد ثم الاستثمار للحفاظ على ولاء المتابعين لها وأخيرا الاستثمار في التحليلات لفهم الجمهور واحتياجاته.

الأمن الإلكتروني
وشهد المؤتمر كلمات أخرى لمحمد ناناباي نائب المدير التنفيذي بمؤسسة "أم دي آي أف" الذي تحدث عن تأثير منصات التواصل الاجتماعي على وسائل الإعلام، ولمؤسس شركة ثينكست آبلاييد للبحوث هارون مير الذي تحدث عن حماية شبكات البث، وكذلك لكين مورس من شركة سيسكو للأنظمة الذي تحدث عن التوزيع الرقمي في مجال الإعلام، وأعقب كل كلمة جلسة نقاشية ضمت مسؤولين وخبراء بمجالي الإعلام والتقنية.

فمن جهته، أكد مير أهمية البعد البشري في أي مؤسسة إعلامية، وقال إن اهتمام تلك المؤسسات يجب أن ينصب على الأشخاص المؤهلين لحماية شبكات البث التي باتت أكثر عرضة للهجمات الإلكترونية من أي وقت مضى.

وأكد أن كل ما يمكن برمجته يمكن اختراقه، فمعظم الإلكترونيات تشبه الحواسيب المصغرة تضم معالجات بداخلها ابتداء من التلفزيون الذكي وحتى بطاقة الذاكرة الفلاشية "مايكرو أس دي". واعتبر أنه من "السذاجة والسخف" أن تتعرض بعض المؤسسات لهجمات إلكترونية تستمر مئة يوم لكنها لا تكتشفها إلا بعد أشهر.

حتى الشريحة الذكية مايكرو أس دي تضم معالجا يمكن اختراقه، وفقا لهارون مير (الجزيرة)

التقنيات السحابية
بدوره تحدث مورس عن أهمية التقنيات السحابية وقال إن مستقبل الإعلام يتجه نحو السحاب، مشيرا إلى أن الاستثمار يجب أن ينصب في تدريب الموظفين والخبراء والفنيين وفي البنية التحتية، وقال في  السابق نعمل على تحديث الأجهزة كل أربع سنوات لكننا الآن سنحتاج إلى القيام بذلك كل بضعة أسابيع.

وأكد المتحدثون على أن التقنيات السحابية ليست تغيرا راديكاليا وإنما تتعلق بكيفية إدارة المحتوى الرقمي الهائل جدا والمعلومات بأشكالها المختلفة، مشيرين إلى أن السحاب قد أصبح أمرا واقعا وبلغ درجة من النضج، فالكاميرات ستكون قادرة على الاتصال السحابي ومشاركة المحتوى مع الزملاء وربما يجري توظيف روبوتات تساعد في اختيار المحتوى، معتبرين أن تخزين المحتوى يشكل تحديا كبيرا سواء أكان سحابيا أم لا.

الجزيرة بلس
يذكر أنه جرى خلال المؤتمر الإشادة بتجربة الجزيرة بلس التي تحصد نجاحا مستمرا خاصة في الولايات المتحدة، حيث انتشرت فيها دون أن يعرف كثير من المستخدمين أن هذه المنصة تنتمي لشبكة الجزيرة الإعلامية.

وبهذا الصدد أكدت مديرة الجزيرة بلس ديما الخطيب أن ما يميز المنصة هو طريقة تعاملها مع الأخبار التي تراعي المعايير الأخلاقية للجزيرة، إلى جانب أن دافعهم الأول هو النجاح وليس المردود المادي، مشيرة إلى أن هناك مشاريع لإطلاق نسخة من التطبيق باللغة الإسبانية تبني على نجاح التجربة الأميركية. 

الخطيب (الظاهرة في الإطار) قالت إن هناك مشاريع لإطلاق نسخة بالإسبانية من الجزيرة بلس (الجزيرة)

واختتم المؤتمر المدير العام لشبكة الجزيرة الإعلامية بالوكالة مصطفى سواق، مؤكدا نجاح المؤتمر في تبادل الأفكار والخبرات والاطلاع على أحدث ما توصلت إليه التقنية في مجال العمل الإعلامي ومدى تأثير التطور التكنولوجي المتسارع في صناعة الإعلام.

وشدد سواق على أن العمل بين المؤسسات الإعلامية وشركات التقنية يجب أن يقوم على مبدأ التعاون والشراكة والتطوير. وقال إن الجزيرة تسعى لتنظيم هذا المؤتمر بشكل دوري وتوسيع المشاركة فيه.

المصدر : الجزيرة