أوبرا تدمج تطبيقات الدردشة بمتصفحها الجديد

أوبرا قالت إنها تعمل على إضافة تطبيقات دردشة أخرى إلى متصفحها مثل فايبر و"وي تشات".
أوبرا قالت إنها تعمل على إضافة تطبيقات دردشة أخرى إلى متصفحها مثل فايبر و"وي تشات".

طرحت شركة أوبرا تحديثا جديدا لمتصفحها لحواسيب سطح المكتب جلبت فيه تطبيقات الدردشة واتساب وفيسبوك ماسنجر وتلغرام إلى المتصفح، ضمن شريط جانبي بحيث يمكن للمستخدم الوصول إليها بسهولة والانخراط في الدردشة أثناء العمل.

ويحمل المتصفح الاسم الرمزي "ريبورن" (المولود من جديد)، وهو يتيح للمستخدمين الدردشة مع أصدقائهم في شاشة جانبية، مع إمكانية استمرار العمل في المتصفح الرئيسي.

وقالت الشركة لموقع "سي نت" المعني بشؤون التقنية، إنها تعمل على إضافة تطبيقات دردشة أخرى إلى الشريط الجانبي مثل فايبر و"وي شات".

وبلا شك، تعتبر هذه الميزة حيوية بالنسبة للأشخاص الذين يعملون على عدة مهام في وقت واحد، بحيث يُمكنهم الوصول إلى جميع حساباتهم على أجهزة سطح المكتب بمرونة عالية.

يشار إلى أن أوبرا تتراجع من حيث قاعدة المستخدمين خلف متصفحي غوغل كروم وآبل سفاري، لكنها عملت بجد لإضافة العديد من المزايا الفريدة إلى متصفحها، ففي العام الماضي أضافت ميزة حجب الإعلانات، كما دمجت فيه محولا للعملات بحيث يتمكن المتسوقون على الإنترنت من معرفة قيمة أي منتج أو خدمة بعملتهم المحلية بمجرد تظليل السعر.

وتقول الشركة إن استخدام واتساب على أوبرا هو تماما مثل استخدام خدمة واتساب ويب من حيث عوامل الأمان، فهي لا تملك وصولا إلى أي معلومات يتم مشاركتها أو إرسالها عبر الخدمة.

وبدأت أوبرا بدفع التحديث الجديد إلى كافة مستخدميها حول العالم، ويُتوقع وصوله إلى الجميع خلال أيام معدودة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أعلنت واتساب عن إضافة متصفحي الإنترنت أوبرا وفايرفوكس في دعم تشغيل نسخة الويب من تطبيقها إلى جانب متصفح كروم، الأمر الذي سيزيد من قاعدة مستخدمي هذه النسخة بشكل كبير.

طرحت شركة أوبرا الإصدار 15 النهائي من متصفحها للإنترنت والذي يتميز بكونه جديدا كليا مقارنة بالإصدارات السابقة، حيث بُني على محرك مختلف ويستخدم واجهة جديدة ومزايا متعددة. واقتبس المتصفح بعض صفاته الجديدة من المتصفحات المنافسة خاصة "كروم" و"سفاري".

كشفت شركة أوبرا عن إصدار جديد من متصفحها لنظامي ويندوز وماك يحمل الاسم "أوبرا نيكست"، قالت إنها أعادت تصميمه وبناءه من الصفر استنادا إلى الشفرة المصدرية لمحرك متصفح الويب "كروميوم" الذي تطوره شركة غوغل.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة