عـاجـل: مراسل الجزيرة: مقتل مدني وجرح آخرين إثر قصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة كفر عويد جنوب إدلب

توجه لتبني الدفع عبر الجوال في ربع متاجر بريطانيا

بإمكان المتسوقين حاليا شراء مواد ببعض المحلات دون الاضطرار للاصطفاف أمام أمين الصندوق لدفع أثمانها (رويترز)
بإمكان المتسوقين حاليا شراء مواد ببعض المحلات دون الاضطرار للاصطفاف أمام أمين الصندوق لدفع أثمانها (رويترز)

تخطط ربع المحلات التجارية في بريطانيا للتخلص من طوابير الزبائن أمام أمناء الصناديق بغضون أربع سنوات عبر السماح لهم بدفع ثمن ما يشترونه باستخدام هواتفهم الذكية وذلك بحلول عام 2021، وفقا لإحصائية شملت أكبر متاجر بريطانيا.

ويأتي هذا التحرك من طرف المتاجر في جانب منه استجابة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وفقا لمستشاري التجزئة في شركة زيبرا التي أجرت البحث.

وبحسب هؤلاء المستشارين، فإنه من خلال التخلص من أمناء الصناديق والموظفين فإن متاجر التجزئة ستكون قادرة على خفض التكاليف في وقت تشاهد فيه أرباحها تتقلص نتيجة انخفاض قيمة الجنيه وارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وهناك متاجر معروفة مثل "ويتروز" و"زارا" بدأت بالفعل بتطبيق أنظمة دفع وأمن عالية التقنية، على الأرجح ستتطور إلى أنظمة كاملة "خالية من الطوابير" خلال السنوات المقبلة.

فقد ركبت زارا بطاقات ملابس عالية التقنية تتيح للموظفين معرفة أين توجد الملابس في المتاجر، لكن هذه التقنية قد تستخدم في نهاية المطاف لتمكين الزبائن من عمل مسح للملابس ودفع ثمنها باستخدام هواتفهم الذكية.

في المقابل ركبت "ويتروز" أجهزة يدوية للمسح الذاتي في بعض متاجرها تبدو مثل الهواتف الذكية، وتتيح للزبائن تحميل قائمة مشترياتهم، وتستخدم هذه الأجهزة تقنية البلوتوث لاستشعار ما الذي قام الزبون بمسحه، الأمر الذي سيتيح للمتجر معرفة أماكن وجود زبائنه وتوفير معلومات ملائمة لهم مثل "لا تنسى هذا المنتج جزء من عرض خاص".

ويتوقع مدير التجزئة والضيافة في شركة "زيبرا تكنولوجيز" مارك ثومبسون أنه في غضون خمس سنوات فإن زيارة الشارع التجاري في بريطانيا ستختلف كثيرا عما هي عليه الآن، مع سعي المتاجر لوضع مزيد من القوة بأيدي المتسوقين، وجعلهم يدفعون باستخدام هواتفهم الذكية أثناء تجولهم، أو منحهم عربات تسوق ذكية مع شاشات ونظام مسح مدمج.

المصدر : ديلي تلغراف